اليونسكو لمن يدفع أكثر.. تنظيم الحمدين متورط في شراء الأصوات
وعد بسداد ديون المنظمة البالغة قرابة 300 مليون يورو

اليونسكو لمن يدفع أكثر.. تنظيم الحمدين متورط في شراء الأصوات

الساعة 9:04 صباحًا
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
اليونسكو لمن يدفع أكثر.. تنظيم الحمدين متورط في شراء الأصوات
المواطن - محمد عبدالواحد

تجري حاليًّا انتخابات اختيار المدير العام لمنظمة “اليونسكو”، في العاصمة الفرنسية باريس، والتي يتنافس فيها سبعة مرشحين، بينهم ثلاثة من دول عربية، على رأسهم مرشحة مصر وإفريقيا السفيرة مشيرة خطاب، واللبنانية فيرا خوري، والمرشح القطري حمد الكواري، وسط تأكيدات باستخدام تنظيم الحمدين لعادته الدنيئة في دفع الرشاوى من أجل إنجاح مرشحه.

وانتهت الجولة الثانية من الانتخابات بحصول السفيرة مشيرة خطاب على المركز الثالث بـ12 صوتًا، بينما حصل القطري حمد الكواري على 20 صوتًا، وحصل الفرنسي أودريه أزولاي على 13 صوتًا، وحصل كل من الصيني كيان تانج، ومرشح فيتنام، فام سان تشو، على 5 أصوات، بينما حازت اللبنانية فيرا خوري على 3 أصوات، فيما انسحب المرشح الأذربيجاني.

فضيحة الرشوة القطرية:

وعلى غرار ما حصل من رشاوى تنظيم الحمدين للفيفا، أكد أعضاء باليونسكو أن أموال تنظيم الحمدين تلعب بنتائج الانتخابات، كما تلعب بوكلائها الإرهابيين على الأراضي العربية، وكشفت وسائل إعلام فرنسية عن أن دولة قطر قدمت عروضًا مالية سخية لمحاولة شراء أصوات مندوبين باليونسكو قبل الانتخابات، حيث استقبلت عشرة مندوبين على الأقل قبل أسبوعين، وقدمت لهم هدايا سخية.

كما رصدت وسائل الإعلام الفرنسية اجتماعًا عقد بين خلايا قطرية ومندوبين باليونسكو، داخل أحد المطاعم القريبة من مقر المنظمة في باريس، موضحة أن المقابلة انتهت بشراء ذمم مندوبين لدولتين عربيتين، وعدد آخر من دول إفريقية ومن أميركا اللاتينية.

تنظيم الحمدين يعد بسداد ديون اليونسكو:

وكشفت مستشارة منظمة اليونسكو، الدكتورة عبلة إبراهيم، في تصريحات لقناة (أون تي في) المصرية، عن رشاوى قطرية تستغل تدهور أوضاع المنظمة لابتزاز موظفيها، قائلة: “ليس هناك إشراف أممي، واليونسكو تمر بأسوأ حالاتها في هذه المرحلة، فهي على وشك الإفلاس، فليس هناك ميزانية في ظل الوعود والمنح التي قدمتها قطر لحل الأزمة المالية التي تمر بها المنظمة، فمرشح قطر وعد الموظفين باليونسكو بعودتهم إلى العمل وزيادة المرتبات”.

وامتدت عروض سلام المال، التي قدمها المرشح القطري لسلب المنصب، عقد منتدى ثقافي دولي سنوي في باريس، وتقديم التمويل اللازم لإعادة تجديد مقر المنظمة، بالإضافة إلى مساعدة الـ”يونسكو” على تجاوز أزمتها المالية من خلال المشاركة في تسديد ديونها، حيث يتجاوز العجز المالي للمنظمة 329 مليون يورو.

وصمة عار:

وأكد مراقبون أن سلب مرشح قطري لأعلى منصب بالمنظمة الدولية المختصة بالثقافة والعلوم والحفاظ على التراث، ستكون وصمة عار على جبين المجتمع الدولي، في الوقت الذي يتورط خلاله تنظيم الحمدين في تدمير تراث العديد من دول المنطقة العربية، بتحريك وكلائه الإرهابيين في ليبيا وسوريا والعراق، وحاولت أيضًا إسقاط مصر وتاريخها الممتد لأكثر من 7 آلاف سنة.

وعلق العديد من المسؤولين والمثقفين على الرشاوى القطرية لليونسكو، فقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد: “لا شك أيضًا أن هناك علامة استفهام كبيرة فيما يتعلق بالموقف الإفريقي؛ فإفريقيا لديها 17 صوتًا داخل المجلس التنفيذي، وبالتالي من الطبيعي أن نتوقع حصول المرشح المصري على كل تلك الأصوات كحد أدنى، ونأمل أن تعيد الدول الإفريقية التي لم تصوت لمصر النظر في موقفها، وأن تعيد التأكيد على مندوبيها الدائمين بضرورة الالتزام بدعم المرشح الإفريقي حفاظًا على وحدة القارة وتضامنها”.

وقال وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد العرابي، في تصريحات صحافية: إن هناك جهودًا دبلوماسية مكثفة لحسم مقعد مدير عام اليونسكو لصالح المرشحة المصرية مشيرة خطاب، مضيفًا أن الأجواء محتدمة بسبب ممارسات قطر لشراء الأصوات لمرشحها.

وأكد البرلماني المصري ياسر قورة أن حصول المرشح القطري على 19 صوتًا في الجولة الأولى يعود لاستخدام قطر المال والدولارات والهدايا بشكل كبير، مؤكدًا أن الدوحة قدمت إغراءات مالية كبيرة لكثير من دول إفريقيا وغيرها من أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة، ودعت لاستقبال سفراء الدول في اليونسكو بالدوحة منذ أسبوعين.

يذكر أن الانتخابات على منصب المدير العام لـ”اليونسكو” (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) تتم على عدة مراحل، تبدأ في 9 أكتوبر، وتنتهي في 13 من الشهر ذاته.

ويشترط للفوز حصد المرشح نسبة 50%+1 والتي تعادل 30 صوتًا، علاوة على حصول الفائز على موافقة أعضاء الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، وعددهم 195 دولة، في جلسة تعقد في 10 نوفمبر المقبل.


شارك الخبر


مقالات ذات صلة



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

وزير التعليم: بذور المستقبل المستدام تكمن في أنظمتنا التعليمية

نقل وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ اليوم