بالصور .. مدينة ينبع الصناعية نموذج سعودي يحكي براعة التخطيط

بالصور .. مدينة ينبع الصناعية نموذج سعودي يحكي براعة التخطيط

الساعة 12:12 مساءً
- ‎فيالسياحة والسفر, جديد الأخبار, حصاد اليوم, رئيسيات السياحة, من بلدنا
55065
التعليقات على بالصور .. مدينة ينبع الصناعية نموذج سعودي يحكي براعة التخطيط مغلقة
طباعة
المواطن - اتحاد الصحافة السياحي - عاطف القاضي

للهيئة الملكية للجبيل وينبع في كل من مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين تجربة رائدة في إدارة المدينة الشاملة وتحت مظلتها المرافق العامة والتعليم والكليات والخدمات الطبية والتشجير والري والطرق والنظافة وبقية الخدمات الأساسية، وهي الجهاز الإشرافي لمدينة ينبع الصناعية، وكانت حافزاً للتنمية الصناعية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية.

خصوصاً موقعها الاستراتيجي بالنسبة للمواصلات والأسواق الأوروبية وتتميـز مدينة ينبـع الصناعية بموقعها الاستراتيجي وقربها من الأسواق الأوروبية.

وتعد مدينة ينبع الصناعية نموذجاً سعودياً يحكي قصة التخطيط السليم المقرون بالعزيمة الصادقة لتحقيق النهضة الصناعية، والتي أصبحت حقيقة يشهدها الجميع اليوم على جميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية كواحدة من أكبر المجمعات الصناعية في العالم.

ومن المتوقع أن يصل عدد الصناعات في مدينة ينبع الصناعية إلى حوالي ( 50) صناعة أساسية وثانوية ما بين جديدة وتوسعة إضافة إلى ( 90 ) صناعة خفيفة.. كما أنه من المتوقع أن يزداد الطلب على الأراضي الصناعية والسكنية لمقابلة التوسعات الصناعية وكافة خدمات البنية التحتية المرتبطة بها كإنشاء شبكات توزيع الكهرباء والمياه والطرق والاتصالات.

البنية التحتية

إن تكامل البنية التحتية يعتبر من أهم العوامل المميزة للاستثمار في مدينة ينبع الصناعية. ولا تألو الهيئة الملكية جهداً في تطوير مرافق البنية التحتية لاستقطاب المستثمرين والصناعات والقطاع الخاص. وتقوم الهيئة الملكية حالياً بتنفيذ عدة مشاريع لتطوير البنية التحتية وتجهيز المواقع لمناطق مخطط لها مسبقاً، وتشمل تخطيط المنطقة وتنفيذ الطرق الرئيسية والفرعية بالإضافة إلى مشاريع الخدمات التي تختص بالمنطقة الصناعية والسكنية وإنشاء المرافق العامة والمباني الدائمة والمرافق الطبية والتعليمية وغيره.

الواجهة البحرية

يعتبر مشروع الواجهة البحرية لمدينة ينبع الصناعية أحد أهم منجزات مدينة ينبع الصناعية ويتصدر برنامج عمارة البيئة لمدينة ينبع الصناعية، وهو المجال المختص بتصميم الحدائق وتخطيط المنتزهات والمناطق والترفيهية، المجمعات السكنية، الساحات العامة وغيرها ليشمل باقي مناطق مدينة ينبع الصناعية ليلبي احتياجات سكان المدينة وزوارها وتطوير هذه الواجهة – بإذن الله مما يؤدي بدوره إلى تنويع القاعدة الاقتصادية للمدينة والمنطقة وإيجاد فرص عمل للسكان، كما أن تطوير الواجهة البحرية سيعزز الصورة الحضارية للمملكة داخلياَ وخارجياً مع العلم أن فكرة المشروع قامت على احترام النواحي البيئية والمحميات الطبيعية على الشاطئ وأخذت في الاعتبار أن تكون بيئية فطرية تهتم بالجانب الترفيهي والجانب البيئي على حد سواء. وتتبنى الهيئة الملكية بينبع الصناعية فكرة أن الواجهة البحرية ملك للجميع ورافد اقتصادي هام، مع التأكيد على إيجاد طابع عمراني وبيئي مميز، والتركيز على احتياجات المدينة والمنطقة، آخذين في الاعتبار العوامل الدينية والاجتماعية والقيم والعادات والتقاليد، وتهدف الفكرة إلى تطوير المشاريع على الواجهة البحرية بحيث يمكن الوصول إليها بطريقة سهلة مع التأكيد على عدم حجب الرؤيا عن البحر وتشجيع الاستثمارات وتفعيل دور القطاع الخاص مع التأكيد على الجودة والنوعية، بالإضافة إلى إيجاد توازن بين الاستعمالات الترفيهية العامة وفرص الاستثمار للقطاع الخاص.

جزيرة النور

ودشّن مؤخراً مشروع جزيرة النورس والبالغة مساحتها (232800 متر مربع) والتي تم تصميمها لتشكل أيقونة رائعة مليئة بالإبداع وتجسد جمال التصميم الشاعري والجذاب؛ مانحاً الزوار الهدوءَ والإلهام وإطلالة جميلة على البحر الأحمر من مختلف الجهات.

وجزيرة النورس تعتبر أحد المواقع ذات الجذب الاستثماري الهام بمدينة ينبع الصناعية، ورافداً اقتصادياً مهماً ومعلماً مميزاً بطابع عمراني وبيئي يضاهي أجمل المناطق العالمية بجمالها ورعة تخطيطها الشاملة بكل المقاييس. مشيراً أن المراحل الإنشائية للجزيرة ضمت مرافق استثمارية متنوعة، متكاملة الخدمات، وتوفر خيارات متنوعة للزوار والمتنزهين، إذ توفر الجزيرة مناطق ترفيهية عامة وقرية للغوص ومنطقة فنادق ومرسى بحرياً ومتحفاً ومتنزهاً مائياً ومركزاً للمعلومات وأكشاكاً.

وقد أخذت التصاميم التفصيلية للمشروع حيزاً كبيراً من الوقت، خاصة أن الجزيرة تتميز بخصائص معمارية فريدة، كأول مشروع ترفيهي يشيد داخل البحر، فيما حرصت الهيئة الملكية من خلال هذا المشروع على تقديم أفضل الخدمات للزوار من خلال توفير العديد من المرافق والمباني لتقديم أفضل الخدمات.

حديقة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود الرياضية

فكرة حديقة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود الرياضية إيجاد متنفس لممارسة الرياضة بكافة أنواعها في موقع يحفز على الممارسة.
وتحتوي الحديقة على :-

• ممر المشاة الرياضي والذي يبلغ 2500 متر طولي ذهاباً وإياباً بعرض 6م روعي في إنشائه أعلى مواصفات الجودة والمواد المستخدمة منها مادة الرصف المطاطية وفق معايير عالمية وصحية لممارسة رياضة المشي والجري.
• وضع 80 لوحة إرشادية توعوية عن أهمية ممارسة الرياضة باللغتين العربية والإنجليزية.
• إنشاء ممر للدرجات على أحدث الطرق العالمية بطول 2500 م.
• زراعة أكثر من 5,500 من الأشجار والنخيل.
• زراعة المسطحات الخضراء (النجيلة) بمساحة 175,400م2 .

بحيرة ينبع الصناعية

وتعد بحيرة ينبع الصناعية أحد المواقع الجميلة في مدينة ينبع الصناعية وتم توظيف موقعها للاستفادة من طبيعتها المنبسطة والعناصر المحيطة به مثل الحزام الأخضر، وتمتاز البحيرة بمشابهتها للبحيرات الطبيعية مع الأخذ في الاعتبار توافر التوازن البديع في جميع أجزاء البحيرة وجزرها ونباتاتها، وتقع البحيرة على شارع الميناء بجانب مجسم الصرح حيث تم تطوير المنطقة المحيطة به مؤخراً، وتمتاز بموقع مميز جداً حيث بالإمكان الاستمتاع بهواية المشي نظرا لوجود ممر للمشاة أيضاً في نفس المنطقة.

بحيرة ينبع الصناعية تعد أحد المتنزهات الجميلة التي أضافتها الهيئة الملكية إلى مرافقها الترفيهية لخدمة سكانها وزوارها، إذ تحتوي البحيرة على مسطحات خضراء وأماكن جميلة للجلوس على ضفاف البحيرة والاستمتاع بالأجواء الرائعة، وما إلى ذلك من لمسات جميلة.

مدينة ينبع الصناعية الذكية

إن الهيئة الملكية دأبت منذ تأسيسها على إنشاء وتطوير المدن التابعة لها بما يتواكب مع آخر المستجدات التقنية في كل المجالات بما فيها مجال الاتصالات، وهو الأمر الذي يتوافق مع الرؤى الثاقبة للقيادة الرشيدة والخطط الاستراتيجية الطموحة التي رسمتها لتوسيع القاعدة الإنتاجية وتنويع مصادر الدخل.

كما قدمت الهيئة في سبيل ذلك مبادرة (مدينة ينبع الصناعية الذكية) وهي إحدى مبادراتها ضمن برنامج التحول الوطني 2020 الهادف إلى تحقيق رؤية المملكة 2030، وستعزز المبادرة وسائل الراحة والتواصل وستعمل على الارتقاء بأنظمة الأمن والسلامة المرورية ومساعدة الجهات الأمنية والدفاع المدني وتحقيق استجابة أسرع عند الحوادث لا قدر الله.
وقد تم تجهيز البنية التحتية لشبكة الاتصالات وبناء وتشغيل الشبكة الموحدة للاتصالات وتقنية المعلومات بمدينة ينبع الصناعية وذلك لوضع اللبنة الأولى لتحقيق “مدينة ينبع الصناعية الذكية”.

يذكر أن رؤية الهيئة الملكية الخاصة بمدينة ينبع الصناعية تهدف إلى إحداث تحول نوعي في مجتمعاتها بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال تعزيز كفاءة وإمكانيات البيئة المعلوماتية للمدينة الذكية لتعزيز المبادرات والمشاريع الصناعية والتجارية في ينبع الصناعية، كما تهدف لتوفير المناخ الاجتماعي الجاذب للإقامة وتوفير فرص العمل والاستثمار عالي الدخل للمقيمين والزائرين.

وكانت الهيئة الملكية بينبع عقدت شراكات استراتيجية مع مزودي التكنولوجيا الدوليين في مجال المدن الذكية مثل شركة هواوي؛ لتطوير وإنشاء أكثر من عشر خدمات في المدينة من شأنها أن تحسن بشكل كبير تجربة المواطن وتحسن من عمليات المدينة باستخدام تقنيات جديدة مثل إنترنت الأشياء والاستفادة من مختبرات هواوي لدفع الخدمات المبتكرة في المدينة من خلال تنفيذ أول مركز ابتكارات لخدمات المدن الذكية في المملكة العربية السعودية لتحليل البيانات وجمع البيانات العامة لخدمات المدينة والاستفادة منها للمطورين والطلاب والأكاديميين من خلال تقنيات البيانات المفتوحة”.

وجاء تدشين مدينة ينبع الصناعية الذكية تأكيدًا لدور شركة بيانات الأولى الريادي في قطاع الاتصالات بالمملكة وحرصها على النهوض بالمشاريع الاقتصادية ذات القيمة المضافة، ومشاريع المدن الصناعية الذكية والتي تخدم المملكة بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030 في تطوير البنية التحتية لتقنية المعلومات.

يذكر أنه تم تنفيذ ما يزيد عن 1,800 كم من الألياف البصرية داخل المدينة، وذلك لربط ما يقارب 15,000 وحدة سكنية و55 وحدة صناعية كما تم تنفيذ 22,000 منفذ للوحدات السكنية و480 منفذ لوحدات الأعمال، وقد تم تفعيل ما يزيد على 3,000 منفذ منذ تفعيل الشبكة. هذا بالإضافة إلى إنشاء مركز تحكم موحد لإدارة الشبكة والخدمات المقدمة للمدينة، وموقع مخصص للخدمات لخدمة المستخدم النهائي.

حماية البيئة

ومن الفعالية والمسؤوليات والمهام والبرامج البيئية التي تتولاها الهيئة الملكية بينبع والتي تبذلها في المحافظة على نظافة محميات نبات المانجروف (الشورى) لما لها من أهمية بيئية، خصصت الهيئة الملكية بينبع ثلاث مناطق طبيعية كمحميات طبيعية، وتولي الهيئة الملكية بينبع ممثلة بإدارة حماية ومراقبة البيئة، منذ إنشائها اهتماماً كبيراً للمحافظة على البيئة بالمنطقة، وشملت جهود الهيئة الملكية بينبع في هذا المجال تخصيص ثلاث مناطق كمحميات طبيعية، وحيث تم تدريب كوادر وطنية متخصصة لمراقبتها والعناية بها، إضافة إلى إجراء مسوح بيئية وإعداد تقارير منتظمة عن الوضع الراهن لهذه المحميات.

* اعلامي سعودي

 

 

 



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :