سببان وراء دعم المملكة لقرار ترامب بشأن إيران.. وتحذير من كارثة نووية

عبدالله العساف 1

أكد المختص في الإعلام السياسي الدكتور عبدالله العساف، أن لكل اتفاق طرفين يفترض أن يكونا رابحين من هذا الاتفاق، إلا الاتفاق النووي الذي وقّعته الدول الكبرى مع إيران في 2015؛ فالطرف الرابح هو طهران، حيث تم رفع العقوبات تدريجيًّا.

وأوضح العساف في تصريحات إلى “المواطن“، أن الاتفاق لم يمنع طهران من امتلاك السلاح النووي بل أجّله إلى 2025، ومع ذلك سعى نظام طهران إلى العمل سراً لامتلاك هذا السلاح، ببناء وتأسيس المعامل والمختبرات وإجراء التجارب وتطوير الأسلحة والصواريخ الباليستية القادرة على حمل السلاح النووي، وشراء المعدات اللازمة للتخصيب من شركتين أوروبيتين.

وشدد المختص في الإعلام السياسي على أن العقلية الإيرانية مخادعة وغير صادقة، ولا يوجد لها له مثيل في الأنظمة السياسية العالمية، مضيفاً أنه نظام عقيم وذو عقلية مسكونة بأحلام تاريخية توسعية بحكم العالم، مشيداً بالقرار التاريخي الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ورأى أن قرار ترامب في شأن إيران شجاع لم تعرفه الولايات المتحدة منذ 3 عقود، ولا شك أنه سوف يعيد ترتيب أولويات واشنطن خلال الفترة المقبلة، منوهاً بأنه سوف ينعكس إيجابياً على الأمن والسلم الدوليين وخصوصاً الملفات الملتهبة في المنطقة.

ولفت إلى أن هذه الاسترتيجية للرئيس ترامب جاءت في الوقت المناسب قبل أن تتمكن طهران من بسط سيطرتها على بعض الدول في المنطقة وتفاجئ العالم بامتلاكها السلاح النووي؛ مما سيصعب الأمر على العالم في كيفية التعامل معها، مضيفاً أن المملكة أول دولة تدعم الاستراتيجية الأمريكية؛ إيماناً منها بدورها العربي والإسلامي بأمن وسلامة واستقرار المنطقة والعالم، بعد أن رحبت بالاتفاق النووي في 2015 على أمل أن تكون منطقتنا خالية من أسلحة الدمار الشامل، لكن إيران فسَّرت هذا الاتفاقَ بأنه ضوء أخضر وصمت دولي على ممارساتها الإرهابية وتدخلها في شؤون المنطقة؛ لذا فالسعودية رحّبت بهذه الاستراتيجية وتدعمها لسببين رئيسيين.

وأشار العساف إلى أن السبب الأول هو أن إيران لم تلتزم ببنود الاتفاق، يل جعلت منه مسوغاً ومبرراً لدعم الإرهاب وإيواء الإرهابيين وتصدير الثورة والطائفية والتدخل في شؤون المنطقة من البحرين إلى العراق مروراً بسوريا ولبنان وصولاً إلى اليمن، قائلاً: “هذا النظام المتطرف ماذا سيكون وضعه في حالة امتلاكه أسلحة نووية؟

وحول ثانياً، صرح العساف بأن هذا السلاح النووي يقع في منطقة زلزالية في وجه الخليج العربي وباتجاه الرياح التي قد تُحدث آثاراً تدميرية على دول الخليج العربي والشام والأردن في حالة تعرض المفاعل لزلزال، وستكون أثاره أضعاف ما حصل لمفاعل تشرنوبل لقرب المفاعل من دول الخليج مدفوعاً باتجاه الرياح.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=1459602