لا يوجد دواء سحري للحماية من الخرف

حذر العلماء، من خلال أكبر بحث على الإطلاق حول مرض الخرف، من أنه ليست هناك طريقة مؤكدة للحد من خطر الإصابة بهذا المرض.

وعند التقدم في السن، قد يبدو أن هناك أدوية أو أنظمة غذائية قادرة على إصلاح كل شيء، لكن الخبراء يصرون على أنه لا يوجد “دواء سحري” حيث إن كل شيء يتعلق بخداع المستهلك.

ويشير الباحثون إلى أن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي جيد قد يكون فعالاً إلى حد ما، لأنه قد يقلل من التهابات الجسم والتهابات الدماغ المرتبطة بالخرف.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين يمارسون الرياضة بمعدل 5 مرات في الأسبوع، ليسوا في مأمن من الإصابة بمرض ألزهايمر، ونحن ما زلنا بعيدين عن اكتشاف “مفتاح” الوقاية من المرض.

وقام الباحثون في جامعة مينيسوتا بمراجعة 116 تجربة سابقة تبحث تأثير ممارسة الرياضة ومكملات الفيتامينات والتدريب المعرفي، وقد توصلوا إلى نتائج تبعث على “الاستياء”.

وأكدت الدراسة التي نشرت في دورية “Annals of Internal Medicine”، أن انتشار الخرف يزداد بشكل كبير حيث يعاني أكثر من 5.5 مليون أميركي من مرض ألزهايمر، ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام مع تقدم السكان في السن. وفي المملكة المتحدة يعاني 850 ألفا من أمراض الخرف. ويتوقع أن يصل هذا الرقم إلى المليون بحلول عام 2050، لعدم وجود علاج.

ووجد الباحثون أن التدريب المعرفي مكن من تحسين الأداء في المجال المعرفي، لكنه لم يكن هناك تحسن في الذاكرة أو أي جوانب إدراكية أخرى.

 


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=1623044