ماذا بعد زواج الأقارب؟.. النعيم أم الجحيم!

2017-12-24 الساعة 7:59
ماذا بعد زواج الأقارب؟.. النعيم أم الجحيم!

“البنت لولد عمها”؟.. مثل شعبي ربطه موضوع زواج الأقارب، وفصله التوجه بين مؤيد ومعارض ،وقائمة عريضة من الأمراض المحتمل إصابة المواليد بها عند زواج الأقارب، مما أدى إلى اقتران فكرة زواج الأقارب بنتائجه السلبية، فيما يرفض البعض تعميم هذه السلبية على الأمر.
ودشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي تويتر” وسم “زواج الأقارب سلبي أو إيجابي” لإثراء مناقشة حول الموضوع وأخذ آراء المواطنين والاستفادة من تجاربهم المختلفة.
ورصدت “المواطن” أبرز تعليقات النشطاء حول “زواج الأقارب سلبي أو إيجابي”، حيث قال وائل العجل إن “التوافق الفكري بين الزوجين هو الذي يضمن الاستمرارية، وهو الأساس السليم للعلاقة الصحيحة، القرب والبعد ليست مسألة محصورة على نجاح الزواج”.
أما محمود فرأى أن “الإيجابية والسلبية هي في شخصية الزوج والزوجة أنفسهما ومدى الانسجام والتفاهم ما له علاقة لأقرباء أو ليسوا كذلك”.

ورأى ناصر السهلي أنه: “من أهم أسباب الأمراض الوراثية والتشوهات، فهو سبب للمشكلات العائلية والقطيعة وممنوع في أغلب دول العالم، سلبي جدًا”.

أما “درة الجنوب” فكتبت أنه “إيجابي على قول المثل حلاة الثوب رقعته منه وفيه”.