اهتمام إعلامي عالمي باستبعاد إبل حُقِنتْ بـ”البوتكس” من سباقات “المزايين”

اهتمام إعلامي عالمي باستبعاد إبل حُقِنتْ بـ”البوتكس” من سباقات “المزايين”

الساعة 9:32 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن ـ الرياض:

أَوْلَتْ وسائل إعلام عالمية اهتمامًا كبيرًا، بمزايين الإبل، على خلفية استبعاد عددٍ من الإبل المشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء، جراء قيام أصحابها بحقنها بـ(البوتكس) بغرض إضفاء المزيد من الجمال عليها؛ لتحصل على مراكز متقدمة في السباقات، التي تتواصل حتى الأول من شهر فبراير القادم، شرقي العاصمة الرياض، غير أنَّ ما قاموا به كانت عاقبته خروج إبلهم من السباقات قبل أن تخوضها، ولذا خسروا الرهان.

وقالت وكالة “رويترز”: إنَّ إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل استبعدتْ نحو (12) من الإبل من المشاركة في مسابقة المزايين لهذا العام؛ لقيام أصحابها بحقنها بالبوتكس لجعلها تبدو أكثر جمالًا، فيما أشارتْ قناة BBC إلى أنَّ إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل رفضتْ مشاركة اثنتي عشرة منها بعد اكتشاف حقنها بالبوتكس لإظهارها بشكل غير طبيعي، ورغم عدم دقة هذه المعلومة فإنها حققت انتشارًا دوليًّا لجانب من جوانب المهرجان وما يقوم به من حماية لحقوق الحيوان وتحقيق العدالة للمشاركين، وما تم استبعاده تمثَّل في عددٍ من الحالات المنفردة وليست بهذا العدد في منقية واحدة.

وأضافت BBC أن المهرجان الذي يجرى قرب الرياض يشهد منافسة بين أكثر الإبل جمالًا، فضلًا عن سباق الهجن وتذوق ألبان النوق، وقد أوردتْ “سكاي نيوز” تقريرًا قالت فيه: استبعد منظمو مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل نحو (12) من الإبل المشاركة في مسابقة المزايين لهذا العام؛ لأن أصحابها استعملوا حقن البوتكس لجعلها تبدو أكثر جمالًا.

وأضافت القناة: أنَّ منظمي المهرجان، الذي ينظم سنويًّا ويستمر شهرًا، يهدفون إلى تأكيد الجوانب التقليدية للتراث الثقافي السعودي، وتضم أنشطة المهرجان إلى جانب مسابقة جمال الإبل سباقات ومسابقات استعراض بجوائز مجمعة تبلغ نحو (213) مليون ريال سعودي ( نحو 57 مليون دولار).

وتناول برنامج “معالي المواطن” على قناة MBC قضية استعمال بعض مُلاك الإبل حقن البوتكس لتبدو نوقهم أكثر جمالًا، وكذلك تناقل الخبر كثير من وسائل الإعلام والوكالات من بينها مواقع أميركية وهندية وعربية، وبخاصة الصحف التي أوردت الخبر في صفحات المنوعات ليحصل على أكبر عددٍ من المتصفحين، وقد أثار جدلًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي كـ”تويتر” و”سناب تشات” و”فيسبوك”.

إلى ذلك كشف عضو لجنة العَبَث والغش في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الدكتور، ذيب المري، أنَّ هناك أنواعًا ووسائل عدة تُعَدّ غشًّا منها التخدير، والفلر، والبوتكس، والرض، والتمطيط “سحب الشفة”، والسبال “سحب الشفة يوميًّا لكي تستطيل”؛ إضافة إلى الجراحات التجميلية.

وقال “المري”: ننصح أصحاب المنقيات من بعض الأشخاص الذين يدَّعون أنهم يرتبون المنقية؛ إذ أحيانًا يعمدون إلى استعمال طرق “غير شرعية” تؤثر عليها، كما أنَّ الفحص الإكلينيكي هو الطريقة الأولى لكي يكتشف أعضاء اللجنة طرق الغش في الناقة.

وكانت إدارة المهرجان قد أعلنتْ قبل انطلاق المهرجان عن تشكيل لجنة لضبط الإبل المحسّنة والوسائل التي يستخدمها بعض مُلاك الإبل لتزيين إبلهم وتحسين جمالها، وتعهدت بمعاقبة المتورطين بالاستبعاد من المهرجان بالإضافة إلى غرامات.


هل قرأت هذا ؟
  • الإعلان عن فئات مهرجان الملك عبدالعزيز الرابع للإبل
  • فيديو.. عبدالهادي المري: وضع ملاك الإبل في قطر قلق ويحبسون الحلال!
  • مشاهد من اليوم الأخير لمهرجان الإبل.. الماضي والحاضر في بوتقة واحدة
  • 20 حالة عبث في مهرجان الإبل.. والحقن وتمطيط الشفاه في الصدارة!


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :