5 أسئلة طرحها نساء بلا ظل قبل أكثر من عقدٍ تُناقَش اليوم مجتمعيًّا
عاد إلى ساحة الجدل عقب إعلان الشيخ عائض القرني ندمه على المشاركة

5 أسئلة طرحها نساء بلا ظل قبل أكثر من عقدٍ تُناقَش اليوم مجتمعيًّا

الساعة 11:17 مساءً
- ‎فياخبارها, تقارير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
15165
التعليقات على 5 أسئلة طرحها نساء بلا ظل قبل أكثر من عقدٍ تُناقَش اليوم مجتمعيًّا مغلقة
طباعة
المواطن ـ رقية الأحمد:

“نساء بلا ظل”، هو العنوان الذي حمله فيلم المخرجة السعودية هيفاء المنصور الأول، والذي يكشف عن حساسية في التعامل مع فكرة فائقة الأهمية، يعيشها مجتمع في دولة مترامية الأطراف، ألا وهي علاقة المرأة بالرجل.

عائض القرني نادمٌ على المشاركة:

وعرض الفيلم، الذي أنتج في العام 2005، للمرّة الأولى في المملكة عام 2007، متناولاً التحول الذي طرأ على تيارات اجتماعية مختلفة، إلا أنَّ ندم الشيخ عاض القرني، على المشاركة فيه، أعاد فتح هذا الملف.

ولم يستغرب المواطنون، وصف الداعية المعروف الشيخ الدكتور عائض القرني، مشاركته في فيلم “نساء بلا ظل” بالغلطة التي ندم عليها، مؤكّدين أنّه من الرجال الذين عرفت عنهم العودة إلى الصواب والحق.

بين الدهشة والحيرة المواطنون يتساءلون:

المواطنون، في معرض تعليقهم على لقاء القرني عبر برنامج ترند السعودية الليلة على قناة mbc، أمس الخميس، لم يفهموا التوظيف السيئ الذي ألمح إليه القرني في قوله: “ندمت على مشاركتي في فيلم نساء بلا ظل؛ لأني لم أظن أن يوظف هذا التوظيف، وفهمت خطأ، وهذا اجتهاد مني”.

وتساءل المدوّنون، الذين رصدت “المواطن” تفاعلهم مع ندم القرني، ما الذي تمَّ توظيفه بصورة لا ترضي الشيخ القرني، هل هو دعمه لمسألة قيادة المرأة، التي تمَّ إقرارها أواخر العام الماضي، أم مسألة الاختلاط في العمل، أم شكل الحجاب؛ إذ إنَّها جميعًا تُعَدُّ نقاطًا خلافية مجتمعية.

ما الذي عرضه “نساء بلا ظل”؟

يُذكر أنّه أظهر فيلم “نساء بلا ظل”، تسجيلاً صوتيًّا للشيخ عائض القرني، يعود إلى أكثر من عقدٍ، يرفض فيه اختلاط المرأة بالرجال. ويقول: “يجب ألا تعمل إلا مع النساء”، إلا أنَّ الصورة تقود مباشرة إلى منزل الشيخ، الذي يجيب عن أسئلة المخرجة، وهذه المرة يقول: “لا حرج على امرأة تعمل من دون أن تغطي كفيها ووجهها. المهم أنها محتشمة ومحجبة”.

ولا يرى القرني، وفق الفيلم التسجيلي، أنَّ “الوجه والكفين ضمن ما يقتضى تغطيته شرعاً”، مبيّنًا أنَّ “هناك مدرسة جديدة غير غريبة على الإسلام، لكن فكرها التنويري يحتاج إلى وقتٍ كي يتقبله الناس”.

وطرح “نساء بلا ظل” أسئلة معقدة وبسيطة في الوقت نفسه، منها:

  • لماذا لا تعملين؟
  • هل من حق المرأة أن تعمل؟
  • ما هامش الحرية المتاح أمام الرجل؟
  • هل توافقين على خروج المرأة من المنزل وحدها؟
  • هل تزوجت عن حب؟


ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :