مقترح حذف اسم القبيلة .. الشوري تحت أسنان الحربي بين نبذ التعصّب وتعلّق بالجذور
اعتبره البعض وسيلة للخلاص من المحسوبيات بينما رفضه آخرون قطعيًّا

مقترح حذف اسم القبيلة .. الشوري تحت أسنان الحربي بين نبذ التعصّب وتعلّق بالجذور

الساعة 11:24 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
6
طباعة
خلف الحربي
المواطن ـ رقية الأحمد

تتسع دائرة النقاش، عند التطرق إلى حذف أسماء القبائل من الهوية الوطنية، فبين من يراه وسيلة لنبذ الفرقة والتعصب، وبين من يتمّسك بجذوره العربية الأصيلة، تباينت ردود الفعل، لاسيّما عقب مقال الكاتب خلف الحربي “حذف اسم القبيلة”، الذي أورد فيه تطويرًا لمقترح أحد أعضاء مجلس الشورى، عبر تحويل الأسماء كافة إلى أرقام. (وَيَا دار ما دخلك شر)، ويا تعصب (العب برا وبعيد).

إخفاء القبيلة هراء ولكن:

وطالب الحربي، في حال قبول هذا الاقتراح، وضع الآليات لمنع (المهايطية) من الحصول على أرقام مميزة لهم ولأبنائهم يستفيدون منها في الشيلات، معتبرًا أنَّه بالتالي لن يعرف أحد أصل المواطن وفصله، أو من هم أهله وأجداده، مستشهدًا بالأوضاع التي شهدها العراق واليمن، ولافتًا إلى أنَّها “كشفت عن كمون مخيف للقبيلة تحت سطوة النظام الحديدي، حيث سرعان ما كشرت عن أنيابها وفرضت قانونها على الشارع، ما يعني أن إلغاء اسم القبيلة أو تجاهله لإخفاء حضور القبيلة في المجتمع هو محض هراء”.

خطورة التعصب القبلي تحت سيطرة القانون:

وأعرب المدوّنون، الذين رصدت “المواطن” ردود فعلهم، بشأن الاقتراح في مجلس الشورى، والتعديل الذي طرحه الحربي عليه، الأربعاء 28 شباط/ فبراير الجاري، عن تأييدهم للكاتب، متّفقين على أنَّ “القبيلة في حد ذاتها ليست معوقًا للتنمية، بل امتداد للمحافظة على التقاليد الاجتماعية الأصيلة وعرفها إذا ما وظِّفت بطريقة تخدم البلد الأم، يمكن الحد من خطورة التعصب فيها بالأنظمة الصارمة”.

باب للفتنة:

وأشار المواطنون إلى أنَّ “قبائل ضاربة في التاريخ ومناطقها معروفة، وقد أقرهم الملك المؤسس عبدالعزيز- رحمه الله- على مواطنهم، وجعل لكل قبيلة أميرًا منها”، محذّرين من “المساس بهوية القبائل، فهو باب للفتنة”.

وبيّنوا أنَّ “اسم القبيلة تأصل في نفوس الناس، وأصبح له قيمه مرتفعة، فكل التعامل صار تعاملًا قبليًّا، مبنيًّا على المعرفة المسبقة بتاريخ القبائل ومآثرها”، لافتين إلى أنَّ “مقترح عضو مجلس الشورى هذا، ستكون له تداعيات ورد فعل عكسي، وسيزيد من هيجان نار العصبية القبلية”.

وأضافوا: “الحربي كلامه صحيح، إلغاء اسم القبيلة هراء، والمجتمع السعودي ليس بحاجة إلى مثل هذه المقترحات التي تشغل 31 مليون مواطن لتغيير أسمائهم وأسماء قبائلهم”.

التاريخ يكشف زيف الفكرة:

مستشهدين بالتاريخ، أبرز المواطنون أنَّه “عندما استعمرت فرنسا سوريا قامت بنسبة الناس إلى المهنة، وألغت اسم القبيلة والعائلة؛ وذلك لسياسة خبيثة هدفها نزع الهوية والمرجعية القبلية، التي هي المكون الأساسي للعرب المسلمين؛ لأنَّ القبيلة موجودة قبل الأنظمة المدنية والسجلات والبطاقات”.

واتفّق المدونون على أنَّه “حتى لو أُلغيت، فلن ينسى أحد جذوره وتاريخ قبيلته “، معتبرين أنَّ “فكرة الرمز بالأرقام عوضًا عن الاسم والقبيلة في حالة التقدم للوظائف جيدة، تفاديًا للوساطات والمحسوبية”، لافتين إلى أنَّ “ديننا نبذ التعصب لأي فئة، على الرغم من أنَّ رسولنا ينتمي لأكبر وأقوى قبيلة- صلى الله عليه وسلم- ولم يُلْغَ اسمها، بل علّم أصحابه أنهم إخوة في الدين”.

ورأوا أنَّ “إلغاء أسماء القبائل لن يقبل به إلا من يريد إلغاء هوية أبناء البلد الأصلين، فكل الناس أصلهم يرجع إلى قبائل في أنحاء الأرض كافة، منهم من ضيع نسبه، ومن احتفظ به، فنجد قبائل في أوروبا مثل القبائل الجرمانية، وقبائل الفايكنغ وفي شمال إفريقيا قبائل البربر المختلفة، وقبائل الهوسا، وغيرهم. كما ينطبق الحال على القارّتين الأميركيتين، بمسميات قبائل الهنود الحمر الكثيرة، فضلًا عن القبائل في آسيا الوسطى والشرق الأدنى”.

تعصّب أم انتماء؟

وشدّد المواطنون على أنَّ “التعصب منبوذ، أما الانتماء فمحمود. وليس لأحد الحق في سلخنا عن أصولنا فقد قال تعالى: {وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا}، فالله جعلنا شعوبًا وقبائل وبالتالي هي فطرة خلقنا عليها، لا يمكن لأحد أن يلغيها”.

واستغربوا أنَّه “في الغرب يقدمون الاسم الأخير (العائلة أو القبيلة) على اسم الشخص نفسه، بينما يطالب أعضاء الشورى بحذفه!”، لافتين إلى أنَّ “هناك تعصبًا أصبح أكثر خطورة من التعصب القبلي في الآونة الأخيرة، وهو التعصب المذهبي الخطير، الذي نتجت عنه الحروب والقتال فيما بين الناس”.




تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
6 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
فارس نجد
فارس نجد
2 سنوات

ياليت يناقشون في مجلس الشورى امكانية مساعدة المؤسسات الناشئة وتشجيع المواطنين على التجارة والعمل ووضع مقترح او اليه لتسهيل اقراض المؤسسات الناشئه والصاعدة من اجل القضاء على هيمنة العمالة الوافدة على قطاع التجزئة والقطاعات الاخرى ولا مقترح توفير سكن ولو مؤقت للاشخاص ذوي المدخل المحدود او مقترح توزيع حصص الزكاة على مستحقيها الفعليين او مقترح توفير فرص عمل للمواطنين او المواطنات بما يتماشى مع عادات وتقاليد المجتمع المحافظ
اثابكم الله بدال البربسة اللي ما منها فايدة مقترح حذف اسم القبيلة ولا مقترح تخفيض مدى سماح الجمارك في الارضيات ولا مقترح كيف الحرمة تسربت مع خويها براحتها ولا مقترح الترفية عن العالم المتضايقة ولا مقترح منع غلق المحلات وقت الصلاة ولا مقترحاتهم اللي تجيب المرض وما منها فايده

سلطان العتيبي
سلطان العتيبي
2 سنوات

?? ذكروني بكلمة بوش الابن حين قال اخذفو كلمة لترهبو عدوالله .. من القران الكريم ..
الان مذكور في القران كلمة قبائل ..!! ؟
هل سيتم حذفها من القران ام عندهم اعتراض على حكمة الله سبحانه
الملك فهد رحمة الله عليه يقول حنى هل العوجا مابه مراعاة .. ؟؟ لم تققل في حكمه وملكه

ضيف
ضيف
2 سنوات

لن أترك قبيلتي ولو تعرضت للاعدام وليذهب الم

أبو عبدالعزيز
أبو عبدالعزيز
2 سنوات

من أسباب نجاح الثورات عدم الانتماء الشعب للقبايل فا القبلي وطني وعاداته لاتسمح له باثارت الفتنه وذلك لانتماه للقبيله والدوله معن .
هدفه الأمان ولامن لوطنه
يدافع عن وطنه دون أن يحصل على وظيفه غيور على أرضه لايعيش بمكان غير وطنه
اما صاحب الفكره فهو يعلم بخطورت ذلك ويريد تمزيق الجدار الأمن لهذه الدوله
حسب المخططات التي تعرف خطورت ذالك
القبايل تريد العدل ولامن وهذا موجود بمملكتنا
السعوديه
الأحزاب السياسية هي من تريد ذلك لظعفها رغم
تجنيد الدول للمعارضين لبناء تلك الأحزاب السياسية والحركات الخبيثه
بهدف تمزيق القبايل التي تدعم أمن الدولة ومصالحها وأنظمتها حفظ الله الدوله والقبيلة
مصدر امننا وسعدتنا وخاب أمل اعدانا والسلام

سالم القعيشيش
سالم القعيشيش
2 سنوات

ياريت الاعضاء يناقشون شيء يفيد الوطن والمواطن

سالم القعيشيش
سالم القعيشيش
2 سنوات

القبيلة والدولة وولاة الامر والدين خطوط حمراء . لن نعدل القبيلة حتى يرضى الاخرون . ليعلم العضو باننا ندرس ابنائنا ونعلمهم كل مايخص القبيلة بعد تعليم الدين ونحثهم على التمسك بهذا من عادات وتقاليد واداب




"> المزيد من الاخبار المتعلقة :