تأهيل الكوادر العاملة بالتراث العمراني في المدينة
عبر ورشة سياحة المدينة وجامعة طيبة 

تأهيل الكوادر العاملة بالتراث العمراني في المدينة

الساعة 2:34 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
0
طباعة
تأهيل الكوادر العاملة بالتراث العمراني في المدينة
المواطن - المدنية المنورة

افتتح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنورة المهندس فيصل بن خالد المدني اليوم 17 رجب 1439هـ الورشة التدريبية لتأهيل الكوادر العاملة في مجال التراث العمراني الوطني والتي ينظمها فرع الهيئة بمنطقة المدينة المنورة وجامعة طيبة بالتعاون مع مركز التراث العمراني الوطني والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية “تكامل”، بحضور عدد من الجهات الحكومية والمهتمين والمستثمرين في هذا المجال، والتي تستمر لمدة يومين بمركز المؤتمرات بجامعة طيبة.
وأكد مدير سياحة المدينة المنورة خلال كلمة افتتاحه لفعاليات الورشة التي تتواصل على مدار يومين ، على أهمية التراث العمراني كأحد المكونات الرئيسية للنشاط السياحي لأي دولة وأن منطقة المدينة المنورة تزخر بعدد كبير من مواقع التراث العمراني الوطني والتي تعد أحد الرموز الأساسية لتطور الإنسان عبر التاريخ، مشيراً إلى أن العمران أحد أهم العناصر الأساسية للتراث ويتميز عن غيره من عناصر التراث بوجوده المادي.
و أشار المدني إلى أن الورشة تستهدف تأهيل العاملين في مجال التراث العمراني، والتعريف بأسس ومعايير تأهيل مواقع ومباني التراث العمراني والطرق الحديثة لتأهيلها، ودور التوثيق في الحفاظ على التراث وحمايته، كما تتناول خلالها المسارات الرئيسية لمركز التراث العمراني الوطني التي تشتمل على البرامج الأساسية لخطة مركز التراث العمراني الوطني وسجل التراث العمراني الوطني والتدريب والتأهيل والتعليم والتطوير والتنمية والتخطيط والتوعية وإدارة تشغيل المواقع والترميم وتطوير التقنيات المحلية والتمويل والاستثمار والشراكة والمجتمع المدني.
بدوره قدم مدير عام برنامج الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية “تكامل”  ناصر بن عبدالعزيز النشمي شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على ما يوليه سموه الكريم من اهتمام بكافة مسارات برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، وقال إن سموه لخص رؤية الهيئة لهذا البرنامج حينما ربط سموه إطلاق هذا المشروع التاريخي مع الحراك الكبير من ‏الدولة والمواطنين في استعادة الوعي بأهمية التراث الوطني، وقال النشمي إن سمو رئيس الهيئة دائمًا ما يؤكد أن الهيئة ومسؤوليها يعملون وفق نظرة بعيدة المدى بقيادة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله-، بأن ينظر إلى البعد الحضاري للمملكة العربية السعودية على أنه واحد من أهم سمات هذه الدولة المباركة المتمثل في تراثها الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، ومن ذلك الآثار والتراث العمراني والصناعات اليدوية”.
وامتدح النشمي التعاون الذي تجده برامج ومبادرات المركز في جانب التدريب والتأهيل والتوعية من مدراء ومنسوبي فروع الهيئة وقال إن جهودهم ودعمهم يعتبر الداعم الأكبر لإنجاح تلك البرامج والورش وتحقيقها لأهدافها المرسومة.


شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

حالة الطقس في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة

توقع المركز الوطني للأرصاد خلال الساعات القادمة، أن