رفضت مصافحة الرجال فعاقبتها فرنسا بسحب الجنسية

أيدت أعلى محكمة إدارية في فرنسا قراراً بوقف منح جواز سفر لمسلمة جزائرية رفضت مصافحة مسؤولين خلال مراسم منح الجنسية لها.
وحدثت واقعة رفض مصافحة السيدة الجزائرية لمسؤول كبير يترأس مراسم المواطنة في منطقة إيزير الجنوبية الشرقية في يونيو 2016، كما رفضت في الحفل نفسه مصافحة سياسيين محليين بفرنسا.
وقالت الحكومة إن سلوكها أظهر أنه “لم يتم استيعابها في المجتمع الفرنسي”، وهو أحد الأسباب التي يمكن أن تكون مبررًا لرفض منح الجنسية الفرنسية للأجانب بموجب القانون المدني.
وقد استأنفت السيدة الجزائرية التي تزوجت من رجل فرنسي منذ عام 2010، على القرار في أبريل من العام الماضي، واصفة إياه بأنه “إساءة لاستخدام السلطة”، غير أن مجلس الدولة الفرنسي، وهو محكمة الاستئناف الأخيرة في مثل هذه الأمور، حكم بأن الحكومة “طبقت القانون بشكل صحيح”.
وتشدد السلطات الفرنسية في الوقت الحالي الإجراءات الخاصة بمنح الجنسية أو استقبال اللاجئين أو المهاجرين من بلدان إفريقية، لا سيما بعد أن هزت البلاد العديد من الهجمات الإرهابية في السنوات القليلة الماضية.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=1901990