متحدث الجوازات: الإعلام شريك إستراتيجي للنجاح ولكي تفشل اخسره
جلسات الملتقى ناقشت الاستقدام والتوطين بين الفرص والتكامل

متحدث الجوازات: الإعلام شريك إستراتيجي للنجاح ولكي تفشل اخسره

الساعة 12:35 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن- الرياض

قال المقدم طلال الشلهوب، المتحدث الرسمي للمديرية العامة للجوازات: إن الإعلام شريك إستراتيجي لنجاح أي مشروع أو جهة، ولكي تفشل اخسر الإعلام، لافتًا إلى الدور التوعوي للإعلام في حملات الجوازات من ضمنها حملة وطن بلا مخالف.

جاء ذلك خلال الجلسة الرابعة في ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية “إعادة بناء العلاقة بين القطاع ووسائل الإعلام”، والذي يستمر إلى يوم غد الأربعاء بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات.

وبيّن عبدالوهاب الدايل، مدير التسويق في شركة “آركو”، أن الاستقدام هو عبارة عن الاستثمار في الكوادر البشرية، تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تهدف لتأهيل الكوادر البشرية.

وأوضح علي العتيبي، المدير التنفيذي للتسويق والعلاقات العامة في شركة مهارة، وجود نقلات نوعية في قطاع الاستقدام، لافتًا إلى أن الملتقى بداية للعلاقة المميزة بين شركات الاستقدام مع الإعلام.

ومن جهته، استعرض أيمن التمامي، مدير عام المنطقة الوسطى في شركة سماسكو، دور الإعلام وخدماته لقطاع الاستقدام، فيما انتقد نواف العبداللطيف نائب الرئيس التنفيذي لشركة ناترك، الدور الإعلامي لقطاع الاستقدام.

وبين محمد الهويدي، مدير عام الخدمات المشتركة بشركة الموارد للاستقدام، دور الإعلام الجديد في تشكيل صورة القطاع، وخدماته في وسائل الإعلام.

وعلى صعيد متصل، أرجع يوسف القفاري، متخصص في الموارد البشرية، عمليات التستر في المملكة إلى تستر بعض المواطنين، لافتًا في الوقت ذاته إلى سعي شركات ومكاتب الاستقدام حاليًّا لمعالجة تشوهات سوق العمل، ومنها التستر على العمالة الأجنبية.

جاء ذلك خلال الجلسة الأولى لليوم الثالث لملتقى ومعرض الاستقدام والخدمات العمالية، تحت عنوان “الاستقدام والتوطين.. التكامل والفرص” التي أدارها الدكتور شجاع البقمي أستاذ الإعلام الاقتصادي المساعد، والتي ناقشت العلاقة بين الاستقدام والتوطين، ودور الاستقدام النوعي في التأهيل والتوطين، والعلاقة بين الاستقدام، والتوطين في ظل رؤية 2030.

وأضاف القفاري: كثير من الشركات ستخرج من السوق السعودي ما لم تخضع للتوطين الكامل.

وأوضح علي الحربي، الرئيس التنفيذي للشركة الدولية للموارد البشرية، أن القضاء على تستر العمالة الأجنبية عبر التوطين الكامل، لافتًا في ذات الصدد لدور الاستقدام النوعي والبارز في التأهيل والتوطين.

وأضاف الحربي: أن الركيزة الأساسية هي الاستثمار بالموارد البشرية ونقلها لجيل الشباب تعزيزًا لرؤية المملكة 2030.

إلى ذلك بين أحمد العبيد الله، المدير العام للموارد البشرية بشركة مهارة، أن تطبيق أهداف رؤية المملكة 2030 ستخلق طلبًا عاليًا لتوظيف القوى العاملة للسعوديين وغير السعوديين على حد سواء.

ومن جهته، أوضح صالح القباع، المدير التنفيذي لخدمات القوى العاملة بشركة مهارة للموارد البشرية، أن وزارة العمل تحمي جميع أطراف العلاقة بقطاع الاستقدام، لافتًا إلى الدور الكبير لشركات ومكاتب الاستقدام في النمو والازدهار.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :