تنفيذي وزراء أوقاف العالم الإسلامي يبحث مواجهة الفكر المتطرف

تنفيذي وزراء أوقاف العالم الإسلامي يبحث مواجهة الفكر المتطرف

الساعة 12:42 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن - مكة المكرمة

تنطلق اليوم الأحد في مكة المكرمة أعمال الدورة الـ11 للمجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول العالم الإسلامي، برئاسة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس المجلس التنفيذي للمؤتمر الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، وبمشاركة الوزراء أعضاء المجلس المسؤولين عن الشؤون الإسلامية في كل من: مصر، الأردن، المغرب، الكويت، إندونيسيا، باكستان، وجامبيا.

ويناقش الوزراء وممثلو الدول الأعضاء في المجلس، العديد من القضايا يأتي في مقدمتها تعزيز الاعتدال الفكري والمنهجي، ومواجهة الفكر المتطرف، والحوار الثقافي العربي الإسلامي مع الغرب والشرق، وتعزيز دور الشباب وإدارة مواهبهم، وتأهيل أئمة المساجد وتعزيز الدور المناط بهم، كما يبحث سبل التعاون الأمثل بين الوزارات المعنية بالشأن الإسلامي في دول العالم الإسلامي.

يذكر أن مؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول العالم الإسلامي، يضم جميع الوزارات المعنية بالشأن الإسلامي في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي البالغ عددها 57 دولة.

وجاء إنشاء المؤتمر تأكيداً للرغبة الصادقة في استمرار التعاون والتشاور والتنسيق بين الدول الإسلامية ووزرائها المسؤولين عن الأوقاف والشؤون الإسلامية في الدول الإسلامية، حيث يسعى المؤتمر وفقاً لنظامه الأساسي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف تتمثل في: تعزيز التضامن الإسلامي بين الدول الإسلامية الأعضاء، والتنسيق والتعاون بين الدول الأعضاء في مجالات الدعوة والأوقاف والشؤون الإسلامية، وكشف وتفنيد الاتجاهات المناوئة للإسلام وبذل الجهود كافة من أجل تنشيط الدعوة للفهم الصحيح للإسلام في العالم، وفق كتاب الله الكريم، وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وما سار عليه سلف الأمة الصالح، وتنسيق المواقف بين الدول الأعضاء من أجل العمل على احترام المساجد وحفظ الأماكن المقدسة وسلامتها.

ومن الأهداف كذلك دعم العلاقات مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والمراكز الإسلامية في الخارج والتنسيق بينها لتمكينها من أداء رسالتها الإسلامية، والتعاون والتنسيق في الجهود التي تبذل لمساعدة الأقليات الإسلامية في الدول الأخرى للحفاظ على عقيدتها وهويتها وثقافتها داخل المجتمعات التي تعيش فيها، وتبادل المعلومات والوثائق الخاصة بالعمل الإسلامي عموماً بين الدول المشتركة في المؤتمر.

يذكر أن المجلـس التنفـيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية، يرأسه وزير الشـؤون الإسلامـية والـدعـوة والإرشاد بالمملكة العربية السعوديـة بكونها مقر الأمانة العامة للمؤتمـر، ويجتمـع المجلـس التنفيذي دورياً مـرة كل عـام أو عند الاقـتضاء بدعوة مـن رئيسه أو بطلب من الأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس، ويحضر الأمين العـام للمؤتمر جلسات المجلس، ويختص المجلس التنفيذي بمتابعة تنفيذ قرارات المؤتمر العام وتوصياته، ويعد تقريراً بنتائج المتابعة يعرض على المـؤتمـر العام لمناقـشـته وإقراره، كما يتولى المجلس التحضير للمؤتمرات.

ويناقش المجلس جدول أعمال المؤتمـر العـام الذي تعـده الأمانة العامة ولـه أن يضيف عليه أو يعدله، كما يقوم بإصدار التوصـيات والقرارات اللازمـة لما حواه الجدول من موضوعات تمهيداً للعرض على المؤتمر العام لإقراره.

تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر




"> المزيد من الاخبار المتعلقة :