رغم ارتفاع أسعار النفط .. السعودية قادرة على إعادة التوازن للأسواق

رغم ارتفاع أسعار النفط .. السعودية قادرة على إعادة التوازن للأسواق

الساعة 6:53 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
رغم ارتفاع أسعار النفط .. السعودية قادرة على إعادة التوازن للأسواق اسعار النفط
المواطن - الرياض

بالرغم من الارتفاع المفاجئ في أسعار النفط العالمية بالتزامن مع قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني ما يعني توقف إمدادت النفط الإيرانية، أكدت منظمة أوبك أن المملكة قادرة على إعادة التوازن إلى الأسواق العالمية.

وتقود المملكة جهود أوبك منذ سنوات للسيطرة على أسعار النفط عند حد مقبول من المنتجين والمستهلكين ، تكللت تلك الجهود بالتوصل إلى اتفاق لتقليص إمدادات النفط اليومية بالتعاون مع دول من خارج أوبك أبرزها روسيا منذ يناير من العام الماضي وتم تجديده أكثر من مرة لينتهي في ديسمبر المقبل.

وأعلنت روسيا قبل عدة أسابيع أنها تجري مباحثات مع السعودية على المدى الطويل لضبط أسعار النفط العالمية الأمر الذي أعطى دفعة قوية للأسعار.

ونقلت رويترز اليوم عن مصدر في أوبك قوله إن السعودية تراقب أثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني على إمدادات الخام ومستعدة لتعويض أي نقص محتمل لكنها لن تتحرك وحدها لسد أي فجوة.

وأضاف ”ينبغي ألا يتعامل الناس مع قيام السعودية بإنتاج المزيد من النفط بمفردها كأمر مفروغ منه. نحتاج أولاً إلى تقييم الأثر إذا كان هناك أثر على صعيد التعطيلات وعلى صعيد تراجع إنتاج إيران.

وقال: ”استطعنا تشكيل هذا التحالف الجديد بين أوبك وغير أوبك. السعودية لن تتحرك بأي حال بشكل مستقل عن شركائها“.
وأوضح أن الرياض تعمل عن كثب مع الإمارات العربية المتحدة التي تتولى رئاسة منظمة البلدان المصدرة للبترول في 2018 ومع روسيا غير العضو في أوبك من أجل ”التنسيق ومشاورات السوق“.

 وفور صدور القرار الأميركي ارتفعت أسعار النفط أكثر من 2 بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أعوام ونصف العام يوم الأربعاء.
وارتفع خام القياس العالمي إلى 75.76 دولار للبرميل إلى أعلى مستوى خلال جلسة يوم‭ ‬ الأربعاء مسجلاً أفضل أداء له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014. وكان بلغ 76.66 دولار للبرميل في الساعة 01:37 بتوقيت جرينتش، مرتفعًا 1.81 دولار أو ما يعادل 2.4 في المائة عن آخر إغلاق له.
وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.51 دولار، أو ما يعادل 2.2 بالمائة، إلى 70.61 دولار للبرميل ليقترب أيضًا من أعلى مستوياته منذ أواخر 2014.

 

 


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :