- صحيفة المواطن الإلكترونية - https://www.almowaten.net -

في مطار الرياض .. استقبال علماء المستقبل الفائزين بـ12 جائزة في إنتل آيسيف 2018

وصل إلى أرض الوطن علماء المستقبل الطلاب والطالبات الذين مثلوا الفريق العلمي السعودي المشارك في المسابقة العالمية (إنتل آيسيف 2018)، التي أقيمت في الولايات المتحدة، بعد تمثيلهم المملكة بـ17 مشروعًا من بين 75 دولة عالمية، وحققوا 7 جوائز كبرى و5 جوائز خاصة في واحدة من أهم المسابقات العلمية الدولية.

والطلاب الفائزون هم فيصل الدوسري- المركز الثاني في علوم الحياة، وهاشم المطيري- المركز الثالث في علوم الفيزياء، وتالا أبو النجا- المركز الثالث في علوم الحياة، ونوره العمري، ورازان المساعد، ويوسف الحمادي، وحسن الخنيزي- المركز الرابع في علوم الفيزياء.

وشهدت الصالة الدولية في مطار الملك خالد الدولي بالرياض بعد ظهر اليوم الأحد مراسم استقبال وصولهم، بقيادة الدكتور عبدالرحمن القويزاني المشرف العام على إدارة المسابقات في موهبة ورئيس الوفد السعودي المشارك في إنتل آيسيف، والذي أكد أن هذا النتاج كان حصيلة جهود سنوات طويلة في تدريب أبنائنا الطلاب والطالبات على مفاهيم البحث العلمي.

وأضاف أن المملكة أصبحت رقمًا راسخًا في هذه المسابقة، ومن أفضل 5 دول على مستوى العالم من بين أكثر من 80 دولة، وكانت أبحاثهم متميزة، وأكثر من نصف عدد الطلاب حصلوا على قبول في جامعات أميركية من أفضل عشر جامعات.

وقدم الطلاب والطالبات شكرهم لكل من ساهم في وصولهم إلى منصات التتويج العالمية، وتمثيل المملكة خير تمثيل، معربين عن أملهم أن يستمروا في تحقيق الطموحات التي من أجلها أصبحنا رقمًا مهمًّا في كل بطولة ومسابقة دولية.

وشاهد الجميع فرحة الأهالي بأبنائهم الطلاب والطالبات، الذين أكدوا أن فوز أبناء الوطن وتحقيقهم هذا الإنجاز العالمي يثبت للعالم مقدرتهم على تمثيل بلدهم السعودية خير تمثيل، مما يعكس حرص الدولة على تعليمهم وتمكينهم وصقل مواهبهم، مشيدين بما تقوم به وزارة التعليم وموهبة لتهيئة الطلاب المتميزين والواعدين مما يترجم الحرص على تنمية إبداعهم على نحو منهجي منظم عالي الفاعلية من خلال الاحتكاك والمشاركة في مثل هذه المعارض الدولية الرائدة.

الجدير بالذكر أن معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة الذي ينظم بشكل سنوي يعد من أعرق المسابقات العلمية وأكبرها في البحث العلمي الذي يقام منذ 60 عامًا، ومشاركات المملكة بدأت منذ عام 2007م، ويستهدف طلبة المرحلة ما قبل الجامعية.

ويشارك في المعرض سنويًّا 1800 مشارك من أكثر من 75 دولة، حيث يتنافس المشاركون والمشاركات لعرض أبحاثهم والتنافس على جوائز قيمة، وفي كل عام تحقق المملكة ممثلة في وزارة التعليم ومؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبة والإبداع “موهبة”، مراكز عالمية وتحصل على العديد من الجوائز، خلال المشاركة في معرض إنتل الدولي، مما جعل المملكة تحتل مراتب متقدمة مع دول كبرى كالولايات المتحدة وغيرها من دول أوروبا.