بالصور.. قدوة يستلهم قصص الشباب في يومه الأول ويقدم نماذج سعودية وعربية

بالصور.. قدوة يستلهم قصص الشباب في يومه الأول ويقدم نماذج سعودية وعربية

الساعة 11:55 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - الرياض

انطلقت مساء أمس السبت أعمال مؤتمر “قدوة” الأول تحت شعار “قدوة.. مؤتمر وحكاية” لمدة يومين بمشاركة 12 متحدثاً بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. والتي تأتي فعالياته منسجمةً مع تطلعات المجتمع السعودي، الساعي بجدية وعزم مع قيادته الحكيمة نحو تحقيق رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال الفكرة الرئيسية للمؤتمر، المتمثلة في السعي لتأسيس “منصة ملهمة باعثة لدوافع النجاح والأمل”. عبر عرض تجارب وممارسات ونماذج متنوعة لشخصيات سعودية وعربية تميزت باتخاذها القيم الحميدة والمبادئ الرصينة نمط حياة.

وبعد أن استهل المؤتمر بعرض فيلم عن القيم بدأت الجلسة الأولى التي حملت عنوان ” القيم أساس التغيير” والتي تحدثت فيها حنان السماك من دولة الإمارات عن قصة رحلتها إلى السنغال وما لمسته من قيم للتسامح والنقاء التي أسهمت في تكوين شخصيتها وبنائها إيجابياً، فيما استشهدت السماك بالأعمال الجليلة للشيخ زايد من خلال نشر قيم العطاء والتسامح التي عاش عليها ونقلها للأجيال مشددة على أهمية قيام المؤسسات والحكومات بسن قوانين تساهم في نشر قيم السلام والتسامح.

وفي الجلسة الثانية التي تطرقت إلى أهمية قيم التسامح والاحترام والانتماء في بناء الأمم ونهضتها وتقدمها، برئاسة آمال المعلمي برفقة 4 متحدثين تم تناول أهمية القيم كمؤشر على نضج الأمم وتقدمها وأهميتها في بناء الروابط بين الأفراد والمجتمع من خلال خلق البيئة الأسرية الصحيحة التي يعول عليها في خلق قيم فعالة بالمجتمع فضلاً عن أهمية دور التعليم في تعزيز القيم.

ورأت المعلمي في مستهل الجلسة ضرورة وجود سلم القيم الاجتماعية في المجتمع السعودي؛ نظراً لوجود نوع من الضبابية في تحديد القيم وأولوياتها وترتيبها بما يتناسب مع المرحلة التي نعيش فيها لافتة النظر إلى أهمية أن يكون لدى كل إنسان سلم قيم متحرك حسب متطلبات المرحلة التي يعيشها المجتمع.

وقال خالد الصفيان، صاحب مبادرة الذوق العام، إن الذوقيات أشمل وأعم من القيم، كونها شاملة للسلوك والتصرفات لجميع مجالات الإنسان، مؤكداً أن القيم والذوق لا يفترقان. فيما تناول الصفيان مبادرته التي بدأت عام 2013 بهاشتاق الذوق العام وتحولها إلى جمعية متخصصة.

وتطرقت سمر السقاف خلال الجلسة للقيم حين يعايشها الإنسان في مراحلها المختلفة بالإضافة إلى استعراض تجارب العديد من الطلبة في الجامعات الأميركية، وكيف عايشتها بعدة أدوار كأستاذة وقيادية وكأم حتى أُطلق عليها لقب أم المبتعثين. مشيرة إلى أن تطور القيم لديها كان عبر الاحتكاك مع المستفيدين نظراً لأن هذه القيم حين يتعايش الإنسان بها تصبح هي الظاهرة لديه في حياته ويثبت عليها فتكون هناك الإنجازات.

أما محمد الزامل فيؤكد أنه عاش عشرات السنين يحاكم ويُساءل القيم ويتحداها ولكنه لا يروج القيم، مختتماً حديثه بسؤال “هل نحن جاهزون لاختبار قيمنا؟”.

واستعرض هاني تطواني تجربته المرتبطة بعمله في هيئة الحياة الفطرية لافتاً إلى أن الثروة الطبيعية لكل دولة هي بيئتها التي تعد جزءاً أساسياً من هوية الوطن، معتبراً أن من لا يعتني بهذا الجانب فليس له انتماء نظراً لأن الانتماء للسعودية يستتبع أن نعتني بجميع مكوناته الحية وغير الحية.

وعلى هامش المؤتمر في يومه الأول تحدث كل من انتصار المجاهد وفاتن الضاني وأنس اللهبي عن قصص نجاحهم وتجاربهم الشخصية فيما تحدث في فقرة حكايات تروى الشاب منصور الصنعوني عن تجربته وإيمانه بقيم يؤمن بها من واقع تجارب عاشها منذ عام 2007 ومرحلة ابتعاثه للبكالوريوس والتي تعرض خلالها لوعكة صحية أجبرته على العودة للسعودية والعلاج بالكيماوي ومن ثم معاودته لدراسة الماجستير وحقق أهدافه التي رسمها لتحقيقها في فترة ابتعاثه مختتماً حديثه بقوله: كل شي له حدود في الحياة ومحسوب إلا عقلك ليس له حدود.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :