صحيفة أميركية تكشف سر الضربة الغامضة لأهداف إيرانية في سوريا

الإثنين ١٦ يوليو ٢٠١٨ الساعة ١١:٥٤ مساءً
صحيفة أميركية تكشف سر الضربة الغامضة لأهداف إيرانية في سوريا

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية السر وراء الضربة الجوية المجهولة التي تلقتها الوحدات العسكرية الإيرانية في سوريا خلال يونيو الماضي، والتي تنصلت منها عدد من الدول المشاركة في الحرب بسوريا، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية.
وقالت الصحيفة الأميركية بحسب مصدر أمني مطلع في واشنطن، إن إسرائيل نفذت الغارة الجوية على المراكز والوحدات المشتبه بها في سويا، والتي كانت في طريقها إلى عناصر حزب الله اللبناني وقوات الأسد في سوريا.
وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن إسرائيل امتنعت عن التعليق بشأن استهداف المواقع العسكرية الإيرانية المشتبه بها في سوريا، كما نفت الولايات المتحدة بشكل رسمي أي علاقة لها بالأمر، غير أن أحد المسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى في الولايات المتحدة أكد لصحيفة وول ستريت جورنال أن إسرائيل هي التي نفذت الضربة العسكرية على الوحدات الإيرانية في سوريا.
وأوضحت الصحيفة أن إيران كانت تتعاون مع الميليشيات الشيعية في العراق وكانت تسعى عبر الحرس الثوري لنقل الأسلحة الإيرانية إلى سوريا والعراق، وهو الأمر الذي تم رصده استخباراتيًا واستهدافه في يونيو الماضي، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الأمر.
وأكد محللون أمنيون أن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصًا ينتمون لكتائب حزب الله والميليشيات الشيعية في العراق، مشيرين إلى أن إسرائيل كانت تسعى لأن تبعث برسالة واضحة بأنها ستكون صارمة ضد أي تواجد عسكري بالقرب من حدودها.
وعلى الرغم من كون إسرائيل قد امتنعت عن المشاركة العسكرية المفتوحة في سوريا خلال السنوات الماضية، غير أنها تعاملت مع مجموعات مختلفة في سوريا، كما أنها وجهت ضربات عسكرية مركزة على كافة أماكن تمركز القوات الإيرانية المساندة للأسد في سوريا.
التوتر بين إسرائيل وإيران امتد بالفعل إلى سوريا، حيث تعهدت إيران بالانتقام بعد أن أسفرت ضربة جوية إسرائيلية في شهر أبريل الماضي عن مقتل سبعة من أفرادها العسكريين في قاعدة جوية في الصحراء بسوريا.
وقال المرصد السوري إن الهجوم الإسرائيلي أسفر عن مقتل 15 شخصًا بينهم ثمانية إيرانيين، رغم تأكيد مسؤولين في قوات الأسد بعدم وقوع إصابات.

إقرأ المزيد