فضيحة جديدة للدوحة.. صحيفة بريطانية تكشف حملات التخريب القطرية لاستضافة كأس العالم 2022

فضيحة جديدة للدوحة.. صحيفة بريطانية تكشف حملات التخريب القطرية لاستضافة كأس العالم 2022

الساعة 12:34 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن - محمود نبيل - ترجمة:

كشفت صحيفة صنداي تايمز البريطانية فضيحة جديدة تتعلق باستضافة قطر لكأس العالم 2022، والتي وصفتها بعملية “تخريب ممنهجة” للدوحة من أجل إفساد ملفات الدول الأخرى لاستضافة هذه النسخة من المونديال، وعلى رأسها بريطانيا.

وحصلت الصحيفة البريطانية على وثائق تؤكد استعانة قطر بشركات للعلاقات العامة يعمل لديها موظفون سابقون في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA، غير أن هذا التعاون لم يكن لتحسين أوضاع الملف القطري لاستضافة كأس العالم 2022، ولكن لتشويه الملفات الأخرى.

ووصفت الصحيفة البريطانية هذه المحاولات بالتخريب الممنهج والمدروس، والذي حصدت من ورائه قطر شرفاً لا تستحقه بكل المقاييس، بما في ذلك القدرات الطبيعية والطبيعة المناخية للدولة الصغيرة، الأمر الذي لا يؤهلها لاستضافة بطولة بمثل هذا الحجم.

وفي وقت سابق تحدثت تقارير عالمية عن المشكلات التي تحول دون استضافة قطر لكأس العالم، حيث قالت وكالة أنباء AFP الفرنسية، إن العديد من العوامل تؤكد استحالة تنظيم قطر لكأس العالم جيد أو يلقى قبولًا واسعًا لدى الجماهير، خاصة وأنها مُحاطة بسلسلة من المشكلات التي لا نهاية لها، سواء على المستوى الدبلوماسي أو السياسي أو حتى الاقتصادي.

بشأن فضيحة قطر الجديدة، قالت صنداي تايمز إن خطط الدوحة تضمنت تجنيد الأفراد البارزين لانتقاد عروض بلادهم في محاولة لخلق انطباع بأنه كان هناك نقص في الدعم المحلي للعطاءات المتنافسة من أجل الفوز بتنظيم كأس العالم.

ويظهر بريد إلكتروني أن وسطاء الحملة القطرية دفعوا 9000 دولار لكتابة تقرير ينتقد الآثار الاقتصادية لكأس العالم حال استضافته الولايات المتحدة.

وأظهرت رسالة بريدية أخرى أن الدولة كانت على علم بكافة تفاصيل حملتها لتشويه المتنافسين لاستضافة كأس العالم 2022.

وتعد “العمليات السوداء” كما وصفتها الصحيفة البريطانية، انتهاكًا كبيرًا لقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، والذي يحظر الحملات المشوهة للمتنافسين بما في ذلك إصدار أي بيانات خطية أو شفوية من أي نوع.

وتظهر رسائل البريد الإلكتروني الأخرى، تجنيد قطر لعدد من المدونين والصحفيين وغيرهم من الأفراد لنشر قصص سلبية حول الحملات المنافسة، بالإضافة إلى التجسس عليها في محاولة لجمع المعلومات عن ملفاتها.

تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر




"> المزيد من الاخبار المتعلقة :