حلول خارج الصندوق لحل أزمة البطالة هذه أهمها
منها تفعيل دور تنمية الموارد البشرية

حلول خارج الصندوق لحل أزمة البطالة هذه أهمها

الساعة 11:18 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - عبدالرحمن دياب

رغم المؤشرات الإيجابية القوية على النمو المتسارع لاقتصاد المملكة، إلا أن البطالة تظل هي المشكلة الأكبر التي تؤرق العديد من المواطنين خاصةً الشباب.

ويعاني بعض الشباب من البطالة أو العمل في تخصصات غير التي تخرجوا بها في الجامعة، وسط مخاوف من “هجرة” الكفاءات بسبب سيطرة الوافدين على بعض القطاعات التي لم يصلها التوطين بعد.

حلول مطلوبة:

ورصدت “المواطن” بعض الآراء والحلول لمشكلة البطالة في المملكة، حيث رأت ملك الجهني أنه لن ينجح التوطين والسعودة والقضاء على البطالة إلا بتطوير البيئة الوظيفية الطاردة وتحويلها إلى بيئة عمل جاذبة تبعث إلى الاستقرار وتعطي كل ذي حقٍ حقَّه وتنظر للموظف أنه مورد أساسي يجب أن يُستثمر بالشكل الصحيح.

ومن جانبه، أكد فواز أن أعداد البطالة والباحثين عن العمل في ازدياد وهذا لأنه ما من إعلان لوظيفة شاغرة إلا وتجد المتقدمين لها الذي هم على رأس العمل أكثر من حديثي التخرج لأنهم باحثين عن الاستقرار الذي لم يجدوه ولن يجدوه إلا بتفعيل دور تنمية الموارد البشرية.

تنظيم وإعطاء الفرصة للسعوديين:
وبالنسبة إلى محمد بن فيصل فأوضح أن هناك 60 ألف أجنبي في القطاع الحكومي ما يعنى وجود فرصة توطين 60 ألف شاب سعودي، مشددًا على أن إذا تم ذلك انتهت البطالة تقريبًا.

وفي سياق متصل، قالت نوف: “البطالة موجودة ولكن هناك مشكلة قديمة من التنظيم ومن المجتمع.. نحتاج إلى توطين معظم الوظائف وهو قائم الآن ولكن المجتمع لا يريد العمل إلا بالدوائر الحكومية وهذه أزمة لابد من معرفة الأسباب وإيجاد الحلول”.

وفي المقابل، رأى زياد الشمراني أن البطالة في السعودية لم تصل بعد إلى حد الأزمة، ومن يريد العمل سيجد الفرصة.

واختصر فيصل بن علي حل الأزمة بقوله: 160 ألفاً – 6000 آلاف مواطن = 154000 وافد.. يعني نجحنا في حل المشكلة القائمة حاليًا واستفدنا من 154 ألفاً في سوق العمل دون أي ضرر على الطرفين”.

أرقام رسمية:

وكشفت الإحصائية الأخيرة الصادرة عن مكتب العمل بمحافظة الأفلاج التابع لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض عن استفادة 118 مواطنًا ومواطنة من القرار الوزاري رقم 95296 القاضي بتوطين 12 نشاطاً تجارياً على ثلاث مراحل اعتباراً من 1 / 1 / 1440 هـ.
وبينت الإحصائية أن 61 شاباً و27 فتاة التحقوا بالعمل في محلات الاتصالات ووكالات السيارات والدراجات النارية ومحلات الأواني وبيع الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية والنسائية، فيما وفرت وظيفة الاستقبال في قطاع الشقق السكنية والمراكز الطبية وظائف لـ “30” مواطناً ومواطنة منها 14 وظيفة للرجال و 16 للنساء.

 


هل قرأت هذا ؟
  • واجهت الطرد أو التستر.. فتاة بملابس غير محتشمة تثير أزمة على متن طائرة
  • أزمة تميم قطر تتواصل.. الحل على بعد خطوات من عنق الزجاجة
  • العاصفة ستصل للكل.. كيف تستعد لمواجهة الأزمة المالية العالمية؟
  • الجميعـة يكتب عن أزمة خاشقجي: هكذا تستطيع المملكة مواجهة الإعلام المعادي


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :