شاب يعلق في المحيط لمدة 49 يوماً.. وينجو بأعجوبة

شاب يعلق في المحيط لمدة 49 يوماً.. وينجو بأعجوبة

الساعة 10:07 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, غرائب
0
طباعة
المواطن - متابعة

نجا شاب إندونیسي من الموت بأعجوبة، بعدما ظل عالقاً وسط المحیط لمدة 49 يوماً كاملة، قبل أن تتمكن سفینة بنمیة من إنقاذه.

ويعمل الشاب البالغ من العمر 19 عاماً على منصة خشبیة صغیرة لصید السمك ويزوره بشكل أسبوعي شخص يستلم الأسماك التي وقعت في الشباك، ومقابل ذلك يقدم له الماء والطعام والوقود.

وبحسب ما نقلت صحیفة “غارديان” البريطانیة، فإن منصة الصید العائمة كانت على بعد 125 كیلومتراً من البر، وهو ما جعل سیناريو النجاة عبر السباحة أمراً صعباً، إن لم يكن مستحیلاً.

وينحدر الشاب أدلي من جزيرة سیلاويسي، وتتواجد منصة الصید الخشبیة عادة في میاه قريبة، لكن هبوب عاصفة قوية في أواسط يولیو الماضي أبعدها داخل المحیط.

وحین ابتعدت هذه المنصة بسبب الرياح، لم يجد الشاب سوى مؤونة تكفي لأيام قلیلة، ولذلك اضطر إلى صید السمك، أما عملیة الطهي فكانت تتم بما يُحرق من خشب، ولأجل الشرب، كان يصفي میاه البحر بثیابه حتى يقلل ملوحتها قدر الإمكان.

وحاول العالق أن يثیر انتباه 10 سفن كبرى مرت على مقربة من المكان الذي كان فیه، لكن المركبات البحرية لم تكن تنتبه إلیه.

وحین لمح السفینة البنمیة عمل على رفع قطعة من ثیابه، ولما فشل أيضاً في هذه الطريقة أرسل إشارات راديو، وهو ما ساعده أخیراً على الخروج من محنته.

وبما أن السفینة التي أنقذت الشاب كانت في طريقها إلى الیابان فقد وجد الناجي نفسه في بلد آخر، لكنه عاد إلى إندونیسیا في الثامن من سبتمبر المقبل.

ويقول إدلي إنه قضى أوقاتاً عصیبة في البحر حتى أنه كان يفكر في إلقاء نفسه في الماء ووضع حد لمعاناته، لكنه كان يتذكر وصیة والديه اللذين يحثانه على التحلي بالصبر حین يواجه المحن والصعاب.

تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر




"> المزيد من الاخبار المتعلقة :