صدق أو لا تصدق.. دراسة علمية تطلب من الآباء تربية الأطفال على الكذب

صدق أو لا تصدق.. دراسة علمية تطلب من الآباء تربية الأطفال على الكذب

الساعة 2:04 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, غرائب
1
طباعة
المواطن - محمود نبيل - ترجمة:

ربما اعتقد الإنسان على مدار آلاف السنين أن التربية الصحيحة للأطفال هي التي تقوم على الصدق والصراحة وعدم الخداع، إلا أن العلم كان له رأي آخر تم اكتشافه وتوثيقه حسب بحث ودراسة خضع لها العشرات من الأطفال.
باحثو جامعة تورنتو أكدوا أن البحث العلمي أوضح مدى فوائد الكذب ومحاولات الخداع التي قد يتبعها الأطفال مع الكبار على أدائهم العقلي، وذلك حسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.
ووجدت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة تورنتو أن تعلم الخداع والكذب لدى الأطفال قد يكون في الواقع له فوائد معرفية واسعة النطاق.
وحسب الدراسة، تم تقسيم مجموعة من 42 طفلاً ممن هم في سن ما قبل المدرسة – لا أحد منهم أظهروا القدرة على الكذب – إلى فصيلين: مجموعة ضابطة ومجموعة أخرى تم تعليمها كيفية الكذب من أجل الفوز بلعبة الاختباء.
وتدور اللعبة التي خاضها مجموعة من الأطفال متوسط أعمارهم حوالي 40 شهرًا، حول إخفاء بعض الوجبات البسيطة مثل الفشار عن متناول الكبار، وهو الأمر الذي أفرز قدرات مختلفة لدى الأطفال.
البعض لجأ إلى إخفاء الفشار وعدم الإفصاح عن مكانه، فيما آثر البعض الصراحة وتحدث دون تضليل عن موقعه، إلا أن الفئة الأذكى كانت تلك التي حاولت خداع الكبار عن طريق الكذب.
وعرضت الدراسة الأطفال المشاركين في تلك اللعبة إلى مجموعة من الاختبارات، والتي رجحت كفة الأطفال الكاذبين بفوارق غير بسيطة عن الصادقين، وهو الأمر الذي أرجعته الدراسة إلى تأثير تنشيط الخلايا في المخ على الأداء العقلي.

تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
عباس العزاوي
ضيف
عباس العزاوي

يدعون ان الكذب مفيد هل انتهت كل الطرق والعلوم للتفوق وهل الاجيال السابقة غبية ام ان الحقيقة هي خطوة ودراسات اجرامية وشيطانية لقلب كل المقدسات لمزيد من الكوارث للشعوب بغد اباحة كل الفيواحش والانتهاكات على يد العصابات والمافيات في كل مكان 0 الادلة على صفحتي -عباس العزاوي غاندي الجديد –





"> المزيد من الاخبار المتعلقة :