مشاهد من التاريخ للملك المؤسس.. انحناء وزير أميركي وحسم مع تشرشل

2018-09-22 الساعة 9:48
مشاهد من التاريخ للملك المؤسس.. انحناء وزير أميركي وحسم مع تشرشل

تحتفل المملكة يوم غد الأحد باليوم الوطني، وهو اليوم الذي تم فيه توحيد المملكة في 23 سبتمبر بحسب المرسوم الملكي الذي أصدره الملك عبدالعزيز برقم 2716، وتاريخ 17 جمادى الأولى عام 1351هـ، ويقضي بتحويل اسم الدولة من (مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها) إلى المملكة العربية السعودية، بدايةً من يوم الخميس 21 جمادى الأولى 1351هـ الموافق للأول من الميزان ويقابل يوم 23 سبتمبر 1932م.

ومن هذا التاريخ هناك بعض الصور لا تُنسى وتؤكد مسار المملكة منذ توحيدها حتى اليوم، والدليل مواقف المملكة الحاسمة عالميًّا وتصديها لمثيري الفتن والإرهاب تنظيمات ودولًا.

أول مغادرة للملك عبدالعزيز خارج المملكة:

وضمن هذه الصور الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- رحمه الله- وإلى جواره الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت، فيما ينحني الكولونيل ويليام إدي الوزير الأميركي المفوض على ركبتيه على متن طراد كوينسي.

وتم خلال اللقاء التاريخي التوصل إلى اتفاق بين الجانبين باسم اتفاق كوينسيفي 14 فبراير 1945.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يغادر فيها الملك المؤسس بلاده، حيث تم تجهيز الطراد خصيصًا لنقله إلى منطقة البحيرات المرة بالقرب من قناة السويس.

وقد أرسى الملك عبدالعزيز خلال هذا اللقاء دعائم وركائز العلاقات السعودية الأميركية التي تشهد تطورًا وازدهارًا منذ تلك اللحظة.

 

حسم أمام العالم منذ عهد المؤسس:

وأيضًا ضمن المشاهد التاريخية والتي تؤكد حسم المملكة، خاطب الملكُ المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- رحمه الله- رئيسَ وزراء بريطانيا العظمى ونستون تشرشل، مؤكدًا له أن السعودية شريكة في النصر الذي حققته بريطانيا وحلفاؤها على الألمان واليابانيين والإيطاليين.

وفي وقت سابق، كشف مترجم الملك عبدالعزيز، رحمه الله، عبدالله بلخير، عن تفاصيل الاجتماع الذي دار بين الملك المؤسس مع رئيس وزراء بريطانيا، في أعقاب الانتصار على الألمان واليابانيين والإيطاليين، ومَن دعّمهم في الحرب العالمية الثانية.

وقال بلخير، في برنامج وثائقي أنتجته قناة إم بي سي عام 1996م، وأعادت العربية بثه بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 87 للمملكة: إن الملك عبدالعزيز قال لتشرشل حينها: “أمّنت لكم مياه البحر الأحمر من الإيطاليين الموجودين في أسمرة ومسورة، ومن الفرنسيين الموجودين في جيبوتي”.

وأضاف: “أنا أيام الحرب هذه أريد ثمن مشاركتي لكم في النصر، فأنا أريد حقي من النصر. ليس منحة ولا شحاتة، ولو لم أكن موجودًا لكان نحو 50 ألف ياباني ينتشرون في المنطقة”.

وأكد بلخير في إجابته على ما حصل عليه الملك عبدالعزيز خلال محادثته مع تشرشل: “أعطوه مسيرًا طويلًا عريضًا لكل ما يريد من أسلحة وتموينات”.