السعوديون صف واحد خلف القيادة: مساعٍ واهنة مآلها الزوال

السعوديون صف واحد خلف القيادة: مساعٍ واهنة مآلها الزوال

الساعة 4:57 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
السعوديون صف واحد خلف القيادة: مساعٍ واهنة مآلها الزوال
المواطن - الرياض

أكد العديد من المواطنين وقوفهم صفًا واحدًا خلف القيادة الحكيمة في مواجهة الابتزاز والتصعيد ومحاولات التهديد للنيل من سيادة المملكة والتأثير على سياستها.

وتحول موقع تويتر إلى ساحة للدفاع انبرى فيها المواطنون للدفاع عن وطنهم وقيادتهم متخذين من قلمهم سيفًا ومن منصة الموقع الأشهر في منصات التواصل الاجتماعي ميدانًا للقتال بشرف والدفاع بالكلمة التي هي أمانة يأثم من يكتمها.

مساعٍ واهنة
آكد المواطنون أن الحملة التي تتعرض لها المملكة مساع واهنة ستزول مثلما زالت قبلها العديد من الحملات التي استهدفت المملكة وتحطمت على صخرة اللحمة الوطنية والحزم السعودي.
الإعلامية والكاتبة سارة دندراوي قالت : واثقون ولا تهتز ثقتنا في قادتنا وبلادنا، موقفنا راسخ خلف القيادة وأمام كل ما يمس بلادنا حفظها الله.
وأضافت أن مآل هذه المساعي الواهنة كسابقاتها هو الزوال.
وقال محمد الطيار: “سيروا وخلفكم الأبطال.. رقابنا وأموالنا وأولادنا فداء لوطننا وقيادتنا. وليخسأ الشرق والغرب لن ينال منا أحد.”
وأضاف: لم تخضع السعودية للضغوط وهي ببدايات تأسيسها، وصمدت أمام أعظم التحالفات، فكيف تخضع الآن لابتزازهم وهي تقود العالمين العربي والإسلامي واقتصادها يهز الدنيا، وشعبها يفديها وقيادتها بالأرواح، ومعهم مئات الملايين من المسلمين”.

من جانبه قال “عبدالله”:” نحيا بعز أو نموت بعز دون كلمة لا إله إلا الله ثم ديننا ومقدساتنا ووطننا وقيادتنا نموت أو نحيا”.

وأنشد حسين اليامي قائلا:

لأجل الوطن يرخص الغالي
لأجل الوطن روحنا حية
يرخص له الحال والمالي
وبالسيف راية سعودية
ما همنا القيل والقالي
والشعب يرفع عزاوية
يا الله طلبناك يا والي
تنصر ملكنا ووليه

وقال أحمد الغامدي: “هذا وقت الحب والولاء لهذا الوطن والدفاع بكل ما نملك من قوه”.

وكان مصدر مسؤول قد صرح في وقت سابق اليوم بأن المملكة العربية السعودية ومن موقعها الرائد في العالمين العربي والإسلامي، لعبت دوراً بارزاً عبر التاريخ في تحقيق أمن واستقرار ورخاء المنطقة والعالم، وقيادة الجهود في مكافحة التطرّف والإرهاب، وتعزيز التعاون الاقتصادي، وترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، ولا تزال المملكة تعمل مع الدول الشقيقة والصديقة لتعزيز هذه الأهداف، مستندة في كل ذلك إلى مكانتها الخاصة، بوصفها مهبط الوحي، وقبلة المسلمين.

وأكدت المملكة رفضها التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها سواءً عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة، التي لن تنال من المملكة ومواقفها الراسخة ومكانتها العربية والإسلامية، والدولية، ومآل هذه المساعي الواهنة كسابقاتها هو الزوال، وستظل المملكة حكومةً وشعباً ثابتة عزيزة كعادتها مهما كانت الظروف ومهما تكالبت الضغوط.




جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :