ها هي الشمس تأتي.. رحلة تاريخية تقترب فيها مركبة ناسا الفضائية للمس الشمس
تجاوزت الرقم القياسي السابق في قربها من النجم المشتعل

ها هي الشمس تأتي.. رحلة تاريخية تقترب فيها مركبة ناسا الفضائية للمس الشمس

الساعة 12:19 مساءً
- ‎فيتقارير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
ها هي الشمس تأتي.. رحلة تاريخية تقترب فيها مركبة ناسا الفضائية للمس الشمس باركر سولار برو
المواطن - علياء عصام

بقيمة 1.5 مليار دولار أطلقت ناسا في أغسطس أكثر مشاريعها طموحًا على الإطلاق، وهو مركبة “باركر سولار بروب” في مهمة تستغرق 7 سنوات في رحلة تاريخية من أجل لمس الشمس.

رقم قياسي جديد

واليوم أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية أنها اقتربت إلى أقرب نقطة من النجم المشتعل أمس حيث تجاوزت الرقم القياسي الذي وضعته 26.6 مليون ميل (43 مليون كيلومتر) لتصبح أول مركبة فضائية تدور على مقربة من الغلاف الجوي للنجم المشتعل حسب ما نشرت ” الدايلي ميل” البريطانية.

وستقترب المركبة 24 مرة من الشمس على مدار السنوات السبع القادمة لتصل لبعد 3.8 ميل (6 ملايين كيلومتر) فقط في نهاية المطاف، لتصبح “باركر برو” أقرب مركبة فضائية للشمس في التاريخ.

وستبقى المركبة أقرب إلى الشمس حتى تنتقل خلال الغلاف الجوي الخارجي ، للمرة الأولى في الأسبوع المقبل لتمر على مسافة 15 مليون ميل (24 مليون كيلومتر) من السطح الشمسي.

رحلة مشوقة

وقال مدير المشروع اندي دريسمان من مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في لوريل في ميريلاند “مضى 78 يوماً فقط منذ إطلاق باركر سولار بروب وقد اقتربنا الآن من نجمنا أكثر من أي مركبة فضائية أخرى في التاريخ.”

“إنها لحظة فخر للفريق ، على الرغم من أننا لا نزال نركز على أول لقاء شمسي لدينا ، والذي يبدأ في 31 أكتوبر”.

وكانت وكالة ناسا قد كشفت الأسبوع الماضي عن صورة مذهلة للأرض تم التقاطها من قبل “باركر سولار بروب” التي تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار (1.1 مليار دولار) في رحلتها التاريخية نحو الشمس.

وتُظهر الصورة التي التقطت على بعد 27 مليون ميل (43 مليون كيلومتر) من كوكبنا الأرض ككرة مستديرة مشرقة محاطة بآلاف النجوم المنتشرة في أرجاء المجرة.

ها هي الشمس تأتي.. رحلة تاريخية تقترب فيها مركبة ناسا الفضائية للمس الشمس - المواطن

قالت ناسا في بيان لها حول الصورة: ” استحوذت” باركر سولار بروب “على منظر للأرض وهي تسير نحو أول مساعدة للجاذبية من الزهرة، الأرض هي تلك المستديرة والمشرقة الظاهرة في الجانب الأيمن من هذه الصورة ، والتي التقطتها أداة تصوير المجال الواسع لمختبر باركر سولار بروب (WISPR).

وقد صُمم جهاز WISPR الخاص بالمسبار لتصوير بنية هالة الشمس مع اقتراب المركبة الفضائية الشهر المقبل.

وستحتاج مهمة “باركر سولار بروب” إلى طاقة تزيد 55 مرة عن الحاجة إلى الوصول إلى المريخ ، وفقًا لوكالة ناسا.

ويتحكم مسبار باركر في الشمس ، لذلك ستحتاج إلى إزالة حوالي 53،000 ميل في الساعة ، بحسب وكالة الفضاء.

سوف يتأرجح باركر سولار بروب حول كوكب فينوس سبع مرات ، مع كل تمريرة تتباطأ بعضها وتدفعه أقرب وأقرب إلى الشمس .

ومن المقرر أن تستمر مهمة المركبة 7 سنوات، مع تعيين المسبار للتحليق لمسافة تصل إلى 3.8 مليون ميل (6.1 مليون كيلومتر) من سطح الشمس – أي سبع مرات أقرب من أي مركبة فضائية قبلها.

يذكر أن متوسط ​​المسافة بين الشمس والأرض 93 مليون ميل (150 مليون كيلومتر).

من المأمول أن تساعد المركبة العلماء على فهم التوهجات الشمسية بشكل أفضل – الانفجارات القصيرة لإشعاع الطاقة العالية المكثف من سطح الشمس الذي يمكن أن يسقط الاتصالات على الأرض.

وستواجه المركبة حركات متطرفة في الحرارة والإشعاع وستصل إلى سرعة تصل إلى 430 ألف ميل في الساعة (700 ألف كيلومتر في الساعة) عند أقرب نقطة طيران لها.

تتضمن مجموعة الحرفة مصوراً للضوء الأبيض يدعى ويسبر ، والذي سيأخذ صورًا لموجات الطاقة الشمسية أثناء سير الطائرة من خلالها بسرعات عالية.


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

المسند: محطة عرفات المناخية سجلت أعلى درجة حرارة في العالم

نشر د. عبدالله المسند، أستاذ المناخ بجامعة القصيم