بالله هذي جامعتك؟

بالله هذي جامعتك؟

الساعة 9:47 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
6725
التعليقات على بالله هذي جامعتك؟ مغلقة
طباعة
بقلم : تركي الدويش *

بعد مرحلة عمرية من حياته قضاها في الدراسة والتعلم والمثابرة، ظفر بالوثيقة الجامعية، عنوانها السعادة والفرح كحق مشروع له، أخذ خطوة للأمام وهي البحث عن وظيفة وعمل، وحصل أن تقدم لإحدى الجهات وحضر صاحبنا في الوقت المحدد للمقابلة، وجلس في مكانه المخصص له وهو في كامل الشوق والانتظار للنتيجة، وبأن المقابل لن يكمل معه سوى دقائق ويعلن له أنه انضم رسميًّا لهم من فرط إعجابه به وبشهادته، وكإجراء متعارف عليه أن يتم النظر في الوثائق والأوراق الخاصة بالمتقدم في البداية، ومع ذلك الشعور الإيجابي للمتقدم وفي لحظات كان المختص يطّلع على أوراقه رفع رأسه قليلًا- حركة القصد منها الازدراء- ثم أنزل نظارته ووجه له سؤالًا استنكاريًّا تعجبيًّا: بالله هذي جامعتك؟ رد عليه بصوت خافت وضعيف، وبنبرة صوت مترددة وخائفة: نعم! ولم يستطيع إكمال إجابته! أجابه المختص: للأسف قائمة الجامعات لدي محددة والتي اعترف بها، أما غيرها فلا أُعيرها اهتمامًا ولا أُكلف نفسي عناء الالتفات لها! خذ شهادتك فالوقت معك انتهى، ولتسرع خطاك لتعطي غيرك الفرصة للتقدم! طبق ما قال وخرج مسرع الخطى، ليس احترامًا له إنما من شدة ما رآه! فما قدمه خلال السنوات الماضية كان مجرد لعب ولهو، ولو جلس عاطلًا لكان أفضل له. تلك الوثيقة لا وزن لها فهي أشبه بالورقة البيضاء فقط كتب عليها اسمه.

هناك من يظن أن النجاح هو من يقرره، وبالتالي يضع الأطر والضوابط لكي يطلق على هذا الشخص إما ناجح أو فاشل! ودافعهم من ذلك شعورهم بالنقص وضعف ثقتهم بأنفسهم، والخوف من أن يسبقهم الآخرون والقادمون من الخلف وهم في مكانهم؛ لذا تجدهم يسعون ما استطاعوا في التقليل من أعمال الغير وما يقدمونه حتى يفقدوا الثقة بأنفسهم وينسحبوا من طريقهم! وقد يكون العجب والغرور الذاتي بمنجز حققوه في مكان وزمان معين، أو بسبب رؤيتهم القاصرة تجعل منهم أشخاصًا لا يروا إلا من زاوية محددة، وحب النقد والانتقاد وتشربه في دواخلهم يدفعهم لمثل هذا التصرف، فلو كان النجاح مثلما يراه هؤلاء محددًا بجامعة معينة أو العمل في شركة محددة لما وصل العالم لهذا التقدم والتطور، فقدرات البشر وظروفهم تختلف، وهي بعد توفيق الله من توجههم، ولا تملك الحق في أن تعامل غيرك وتطالبهم أن يقدموا ما قدمت ويسلكوا مسارك حتى تطلق عليهم (بغرورك) ناجحين! فهذا ضرب من الجنون!

وأنت يا من حققت نجاحًا وتم التقليل منه، عليك أن تفخر بنجاحك فغيرك لم يقدَّر له تحقيق ذلك، ولتعلم بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، اجتهدت وعملت والتوفيق ليس بيد أولئك هو بيد رب العالمين.

وختامًا، الناجح الحقيقي هو من يعتدّ بنجاح غيره ولا يقلل منه مهما كان، فالأفق مجاله رحب ليكفي نجاحات البشر أجمع!

* كاتب ومهتم بتنمية وتطوير الشخصية.
@TurkiAldawesh


ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :