فيديو فضيحة.. بعدما دفع الرشوة لحماس سفير قطر : نبي هدوء
شرفاء غزة رشقوه بالحجارة والخونة ابتسموا له

فيديو فضيحة.. بعدما دفع الرشوة لحماس سفير قطر : نبي هدوء

الساعة 3:51 مساءً
- ‎فيتقارير, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن - الرياض

بعد ساعات من نقله 15 مليون دولار عبر مطار بن غوريون إلى حركة حماس في غزة وبرعاية الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لم ينتظر سفير قطر محمد العمادي كثيرا حتى يكشف عن الأوامر التي تلقاها من تل أبيب.

وبعدما نقل الأموال إلى حركة حماس ظهر السفير العمادي – والذي قذفه الفلسطينيون بالأحذية في آخر ظهور له – برفقة بأحد قادة حركة حماس في قطاع غزة، وهو يطلب منه التهدئة وعدم شن عمليات المقاومة ضد الكيان الصهيوني حيث أمره بالتهدئة بقوله: ” نبي هدوء”.
وقد تسبب هذا الموقف في ردود فعل شعبية واسعة استنكرت الدور القذر الذي يقوم به سفير قطر والذي اعترف أكثر من مرة أنه تجسس على حماس ونقل المعلومات إلى أمريكا وإسرائيل.

تخبط قطري
“من الكوميديا السياسية، محمد العمادي السفير القطري يدخل إلى غزه من معبر إسرائيلي وبرعاية واتفاق إسرائيلي، ليسلم مالًا لحماس عدوة إسرائيل ويشارك رمزيًا في مسيرة حمساوية ضد إسرائيل ويعود من المسيرة إلى معبر إيريز الإسرائيلي ليسهر في تل أبيب” هكذا عبر الإعلامي عبدالعزيز الخميس ‏ساخراً من زيارة العمادي إلى قطاع غزة.

ش‏رفاء غزة يرشقونه بالحجارة

هذا الموقف لم يلق قبولا من شرفاء غزة الذين سبق لهم أن رشقوا السفير القطري بالأحذية فقاموا برشق موكبه بالحجارة تعبيرًا عن استنكارهم للدور القطري القذر للقضاء على المقاومة.

ابحث عن تنظيم الحمدين
من جانبه يقول الكاتب إبراهيم المنيف إن الشعب الفلسطيني حين قذف سفير قطر بالحجارة، هذا يدل على أن نسبة كبيرة من الشعب الفلسطيني لديها وعي كبير بما يحصل، ولكن الإعلام المضلل لا يُبرز منهم إلا المرتزقة، وطالب المنيف المغرد السعودي بالعمل على رفع وعي الشعب الفلسطيني بفضح من يتاجر بقضيته كقطر. ⁩

نبي هدوء يسيطر
وفي سياق متصل دشن مغردون وسم “نبي هدوء” والذي سيطر على مواقع التواصل الاجتماعية وعلى رأسها تويتر، وكان ضمن الأكثر تداولاً ، وكشف فيه المواطنون أنهم يفهمون نوايا قطر المفضوحة والظاهرة، كما يقول الخبراء إن قطر تشتري بمالها الهدوء، وكذلك تشتري الحرب والفتنة في كل مكان في العالم.



تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :