هبوط حاد لصادرات النفط الإيرانية

2018-11-06 الساعة 11:47
هبوط حاد لصادرات النفط الإيرانية
سجلت صادرات النفط الإيرانية هبوطًا حادًّا منذ إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في منتصف العام إنه سيعيد فرض عقوبات على طهران، ولكن في ظل الاستثناءات التي أعلنتها واشنطن قد يعزز كبار عملاء طهران طلبيات الشراء في الشهر المقبل. والهدف الأصلي للعقوبات الأميركية خفض صادرات إيران إلى أقصى حد ممكن، ولكن الإعفاءات الممنوحة لأكبر عملاء إيران ستتيح لهم مواصلة شراء بعض النفط الإيراني لمدة 180 يومًا على الأقل، وهو ما يعني أن الصادرات ستبدأ في التغير بعد نوفمبر. وتظهر بيانات تجارية أن الدول الثماني المستثناة من العقوبات، الصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا واليونان وتايوان وتركيا، تشتري ما يصل إلى 75% من صادرات النفط الإيرانية المنقولة بحرًا. وقال بات ثيكر، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وإفريقيا في وحدة إيكونوميست إنتليجنس: “قرار الولايات المتحدة (منح استثناءات) يمثل تحولًا، في الوقت الحالي، عن الهدف المعلن وهو خفض صادرات إيران إلى صفر”. وبسبب الضغوط التي مارستها واشنطن قبل دخول العقوبات حيز التنفيذ قد لا تتجاوز صادرات إيران في نوفمبر تشرين الثاني ما بين مليون و1.5 مليون برميل يوميًّا حسب تقديرات الصناعة أي نحو ثلث أعلى مستوى للصادرات في منتصف العام الحالي.
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news