تقرير أميركي يشيد بمكانة المملكة في الاستثمار التكنولوجي

معالم الرياض

تسلم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، تقريرًا يتعلق بتقييم العلاقات بين الجهة البحثية الأميركية والمملكة.
التقرير الذي تسلمته الجهة البحثية أكد أهمية العلاقات التي تجمع بين المملكة والمعهد التكنولوجي الأميركي، والذي يعد من أبرز الجهات البحثية المعنية بالتكنولوجيا والتطوير التقني في الولايات المتحدة، حسب ما جاء في صحيفة بوسطن جلوب الأميركية.
وقال التقرير الذي جاء بناء على توصية من إدارة المعهد بعد وفاة الصحفي جمال خاشقجي، إن المملكة لن تتأثر بأي قطع أو تقليص للعلاقات مع الجهات البحثية، مشددًا على أن تلك الصلات تبدو مهمة للمعهد في المقام الأول.
وخلص التقرير الذي تسلمه المعهد التكنولوجي أمس الخميس، إلى أن الانسحاب من الشراكات الذي تهدد به بعض الجهات لن يكون له تأثير كبير على المملكة، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين تبدو على قدر كبير من الأهمية للجهات البحثية في الولايات المتحدة.
ويعتبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من أهم الجهات الفعالة في مجالات البحث العلمي المتخصص في التكنولوجيا، وهو الأمر الذي من شأنه أن يقود الأوساط التكنولوجية الأميركية إلى معرفة أن العلاقات والاستثمارات المشتركة مع المملكة هي أساس التعاون المثمر في المستقبل.
وتحرص المملكة على توسيع نطاق استثماراتها التكنولوجية في العديد من المواقع والجهات التقنية على مستوى العالم، وهو الأمر الذي برز خلال دعوة المملكة للآلاف من أهم وكبار الاقتصاديين ورجال الأعمال والمسؤولين التنفيذيين للشركات العالمية خلال مبادرة مستقبل الاستثمار التي أقيمت في الرياض أكتوبر الماضي برعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.


المصدر :https://www.almowaten.net/?p=2190159