فلسفة الوزير في القيادة

فلسفة الوزير في القيادة

الساعة 10:29 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
11340
1
طباعة
بقلم : د. مها بنت شعلان

ظهرت الفلسفة القيادية لوزير التعليم معالي الدكتور حمد آل الشيخ في كيفية قيادة وزارة التعليم التي تحوي على أكبر تجمع بشري من (طلاب ومعلمين وموظفين) مقارنة بالمؤسسات الحكومية الأخرى في المملكة، بعد أن أظهر شخصيته كقائد لحل الجدل الواسع والمحتقن حول موضوع العلاوة السنوية الذي تصاعد بالأمس في تويتر.

العديد من المعلمين تحديداً توقع أن لا يظهر وزير التعليم ولا يبت في الموضوع إطلاقاً ولكن ما حدث هو العكس تماماً فلقد أثبت الوزير أنه تجاوز مستوى المنصب الذي يظهر “الفوقية” إلى مستوى “القبول” الذي يؤمن بمبدأ العمل جنباً إلى جنب، فحول معالي الوزير التحدي إلى فرصة للتعريف بنفسه أكثر وكسب الموقف والقلوب، هنا تم وضع أول خط رجعة لعودة العلاقات بين الوزارة والمعلمين بعد أن بقيت باردة لفترة طويلة يشوبها نوع من التوتر والاحتقان وعدم الرضا الوظيفي.

لذا أدرك الوزير أن كسب القلوب واستمالتها من مهارات القائد المتمكن والفطن وذي النظرة البعيدة الأمد، لأن القائد لا يستغني عن أتباعه الذين يسهمون في تحقيق الأهداف وهناك مقولة شهيرة في القيادة (لا يمكن أن تقود أشخاص وأنت لا تحبهم)…

ثم إن الوزير بدأ يعمل بذكاء وجهد من خلال صناعة أهداف كبيرة التوقعات سريعة التنفيذ وذلك من خلال السعي لتحسين تصنيف المملكة في الاختبارات الدولية الـTIMSS والـPIRLS وهو أكثر ما نحتاجه لإبراز سمعة التعليم السعودي وكثيراً ما قبعت المملكة في ذيل القائمة بالنسبة للنتائج، بالرغم من الصرف الهائل على التعليم إلا أن التصنيف الدولي للتعليم يظلم تلك الجهود ويجعلها جهود لوجستية توسعية بلا “محتوى حقيقي” وهذا ما أكد عليه الوزير في اجتماعه الأول في ورشة التطلعات المستقبلية للتعليم..

لذا نجد أن معالي الوزير عاد إلى “الجوهر” في العملية التعليمية وهو التركيز على “التعليم والنتائج” أكثر من تضييع الوقت في الأنشطة اللامنهجية والاستراتيجيات التي تضعنا في دوامات كبيرة على حد وصفه، والتي في الحقيقة لم يثبت إلى الآن أنها أضافت للطالب أو التعليم أي نفع يذكر.. من هنا نكتشف أن فلسفة الوزير القيادية تسعى إلى إعادة الرشاقة للتعليم من خلال تحديد أهداف واضحة ومحددة تعنى “بالتعليم داخل المدرسة وبين جدران الصف الدراسي” من خلال معرفة تفاصيل اليوم الدراسي، وليس فقط حول ما يدور بعيداً المؤسسة التربوية، وهي معالجة للب المشكلة وليس لعوارضها..

بالطبع متأملين للتعليم الكثير في هذه الحقبة الوزارية من خلال تحقيق أهداف سريعة قصيرة وليست بعيدة الأمد ونحتاج نقلة نوعية للتعليم من خلال تحسين تصنيفنا العالمي….

وأخيراً عندما تعصف الأزمات يظهر القائد الحقيقي الذي يمكن الوثوق به…

@Dr_alq_



‎تعليق واحد

  1. محمد رضوان

    وجلسنا والماء من حولنا وكأننا قوم جلوس حولهم ماء

‎التليقات مغلقة‫.‬

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :