كواليس الأزمة الجديدة بين رجب طيب أردوغان وأميركا بسبب الأكراد

كواليس الأزمة الجديدة بين رجب طيب أردوغان وأميركا بسبب الأكراد

الساعة 9:40 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
2340
0
طباعة
المواطن - متابعة

كشف موقع استخباراتي إسرائيلي عن كواليس الأزمة الجديدة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، والتي بدت في رفض استقبال الرئيس رجب طيب أردوغان لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.

وبحسب “ديبكا”، هناك أزمة حقيقية في العلاقات بين تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان وأمريكا، خاصة مع رفض الأول مقابلة بولتون أثناء زيارته أمس لأنقرة.

ولم يكن بولتون وحده في زيارة تركيا، وإنما رافقه كل من المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا، ومندوب مواجهة تنظيم “داعش”، السفير جيمس جيفري، حيث حاول الوفد الأمريكي تقديم مقترحات حيال الأزمة التركية مع الأكراد، ولكن رجب طيب أردوغان رفضها كلها.
وأوضح الموقع أن بولتون اقترح على رجب طيب أردوغان اتفاقًا مشتركًا بعمل الجيش التركي في سوريا، ولكن في مناطق لا يوجد بها قوات أو سكان أكراد، أو بمعنى آخر، فإن الولايات المتحدة رفضت دخول الجيش التركي مقار ومعسكرات الجيش الأمريكي التي سيتم إخلاؤها في سوريا.
ورجح الموقع قيام رجب طيب أردوغان بعملية عسكرية ضد الأكراد.
وكان رجب طيب أردوغان، رفض أمس الثلاثاء لقاء جون بولتون، وذلك بحسب وسائل إعلام تركية.
وجاء رفض رجب طيب أردوغان بعد أن عقد الرئيس التركي اجتماعًا مع المتحدث باسم الرئاسة ومساعد للشؤون السياسية إبراهيم قالن.
وأعلن رجب طيب أردوغان في وقت سابق، رفضه التصريحات، التي أدلى بها جون بولتون، بشأن حماية الأكراد في سوريا.
وقال رجب طيب أردوغان “لا يمكن قبول التصريحات التي أدلى بها بولتون بشأن سوريا في إسرائيل”.
ولفت رجب طيب أردوغان أنه “رغم الاتفاق الواضح مع الرئيس دونالد ترامب إلا أن عناصر في الإدارة الأمريكية تقول أمورًا مختلفة”.



لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :