محكمة أمريكية تفضح أساليب إيران القذرة في مفاوضات الاتفاق النووي

محكمة أمريكية تفضح أساليب إيران القذرة في مفاوضات الاتفاق النووي

الساعة 3:17 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - محمود نبيل - القاهرة:

بعد ثلاث سنوات من إطلاق سراحه من سجن في طهران، من المقرر أن يقدم جيسون رضائيان، الصحفي بجريدة واشنطن بوست، في المحكمة الفيدرالية اليوم الثلاثاء، شهادته بأنه قد تعرض للتعذيب النفسي من قبل الحكومة الإيرانية للحصول على تنازلات أميركية قبل تطبيق الاتفاق النووي 2016.
ومن المتوقع أن يقف رضائيان البالغ من العمر 43 عاماً وأفراد العائلة، بمنصة الشهود ليقدموا أكثر الأحاديث العامة تفصيلاً حتى الآن عن الأشهر الثمانية عشر في السجن الإيراني من 2014 إلى 2016، بالإضافة إلى حبس زوجته لمد شهرين.
وكان رضائيان مراسلا للصحيفة الأميركية في إيران في الفترة من 2012 إلى 2016، وهو الآن كاتب في قسم الآراء العالمية بجريدة واشنطن بوست.
ويسعى من خلال دعوى فيدرالية للحصول على ملايين الدولارات كتعويضات من إيران، حيث أكد أنه تم استهدافه بالاعتقال “لابتزاز” الحكومة الأميركية في المحادثات متعددة الجنسيات الخاصة بالاتفاق النووي، حيث أخبره المسؤولون الإيرانيون أنه وزوجته ضمن صفقة محتملة لتبادل السجناء.
قاضي المحكمة الأمريكية ريتشارد ليون من واشنطن العاصمة، من المقرر أن يدرس على مدى يومين شهادة رضائيان وعائلته، خاصة بعد أن وثق الأطباء والخبراء الإصابات والآثار الأخرى أثناء اعتقال المراسل وبعده، بالإضافة إلى إدانته في إيران بتهمة التجسس والتهم ذات الصلة.
وتم إطلاق سراح جيسون رضائيان في مبادلة سجناء انتهت في اليوم الذي تم فيه تنفيذ الاتفاق النووي في 16 يناير 2016، إلى جانب القس المسيحي سعيد عابديني وخبير قوات مشاة البحرية الأميركية أمير ميرزا حكمتي، والذين تم إطلاق سراحهم مقابل منح الولايات المتحدة الرأفة إلى سبعة إيرانيين اتهموا أو سُجنوا بشأن انتهاكات العقوبات.

 



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :