إيران وحزب الله كلمة السر في أزمة فنزويلا

إيران وحزب الله كلمة السر في أزمة فنزويلا

الساعة 2:59 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - محمود نبيل - القاهرة:

سعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى زيادة الضغط على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المحاصر، مؤكدة أن نظامه يدعم خلايا حزب الله المدعومة إيرانيًا.

حزب الله في فنزويلا
وقال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو لشبكة “فوكس بزنس”: “لا يدرك الناس أن حزب الله لديه خلايا نشطة تسعى للتأثير على شعب فنزويلا وعبر أمريكا الجنوبية.. ومهمتها الأساسية هي العمل على ضد الولايات المتحدة”.
وأضاف بومبيو أن الأزمة السياسية والاقتصادية الحالية تهدد بتحويل البلد الأميركي اللاتيني إلى أرض غير مأهولة تسيطر عليها كوبا وروسيا وإيران.
لطالما اعتبرت الولايات المتحدة “حزب الله” منظمة إرهابية وفرضت عقوبات على أشخاص في فنزويلا مرتبطة بالتنظيم الذي تدعمه طهران منذ فترة إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، وذلك حسب جون شارمان من صحيفة “الإندبندنت” البريطانية.
وقال شارمان: “تعتقد واشنطن أيضًا أن أمريكا اللاتينية كانت بمثابة قاعدة لجمع الأموال للمجموعة الإرهابية منذ عدة سنوات، بما في ذلك من خلال برامج مكافحة المخدرات وغسل الأموال”.

إيران تساعد فنزويلا
وفي الشهر الماضي، أفادت شبكة “فوكس نيوز” بأنه “مع تزايد عزلة إيران وفنزويلا من قبل الولايات المتحدة وكثير من المجتمع الدولي، يقال إن الحكومتين تشددان روابطهما – بمساعدة مجموعة حزب الله، والتي تعمل كوسيط للعلاقة بين الجانبين.
وكون الرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز صلات وثيقة مع إيران في عهد محمود أحمدي نجاد في الألفية الجديدة، كما أكدت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية أن إيران وحزب الله يقدمان “نصائحهما الاستراتيجية” للنظام الفنزويلي “لحفظ الأمن”.
يضيف الموقع الإخباري اليميني في الولايات المتحدة “باريبارت” أنه “في ظل حكم مادورو ، وضع حزب الله ، على وجه الخصوص ، نفسه كقوة في أمريكا اللاتينية ، حيث سيطر على طرق تجارة المخدرات وباستخدام كبار المسؤولين في حكومة مادورو مثل وزير الصناعات والإنتاج الوطني طارق العاصمي لتوسيع جهود التوظيف في نصف الكرة الغربي “.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :