الأمير محمد بن سلمان في باكستان لدعم جهود 1161 يوماً لحماية الأمن الإسلامي
عقب الإعلان عن تأسيس التحالف العسكري بالرياض

الأمير محمد بن سلمان في باكستان لدعم جهود 1161 يوماً لحماية الأمن الإسلامي

المواطن – ساجد الشريف

قبل أكثر من 3 سنوات، وبتاريخ 15 ديسمبر 2015 (3 ربيع الأول 1437هـ)، جاء الإعلان السعودي المهم من العاصمة الرياض عن تأسيس كيان “التحالف العسكري الإسلامي لمكافحة الإرهاب”، وكان ذلك قبل 1161 يوماً بالتمام والكمال حتى يوم زيارة ولي العهد إلى باكستان حالياً.

ولعل زيارة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى باكستان، تدعم جهود تلك الأيام (الـ 1161 يوماً) منذ تأسيس التحالف، باعتبار أن باكستان من أهم العناصر في التحالف والقائد العسكري لهذا التحالف منها (الجنرال رحيل شريف)، كما أنها تمثل حليفاً إسلامياً مهماً بالنسبة للسعودية في شأن الحفاظ على أمن العالم الإسلامي واستقراره.

مساندة قوية وسريعة:

شهد يوم الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 الإعلان عن تأسيس التحالف الإسلامي، وكان الإعلان الأولي بمشاركة 34 دولة على رأسها باكستان، قبل أن يتنامى العدد لاحقاً ويصل إلى 41 دولة حتى الآن.

وبلهجة مساندة سياسية وعسكرية وأمنية قوية وسريعة، سارعت حكومة باكستان بتأكيد مشاركتها في التحالف في يوم الخميس 17 ديسمبر 2017، رغم أن إعلان التأسيس لم يحدد طبيعة ذلك التحالف أو مداه. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الباكستانية حينذاك، قاضي خليل الله، للصحافيين: “نعم نشارك في هذا التحالف الذي يهدف إلى مكافحة الإرهاب”، مضيفاً: “ما تبقى هو تقرير حجم مشاركتنا”.

أمن المسلمين:

وخلال العام الأول لتأسيس التحالف، كان للتنسيق الأقوى بين السعودية وباكستان، ضمن مختلف الدول الأعضاء، إسهامه الأبرز في تقرير طبيعة وأهداف وخطط ذلك التحالف وكيفية تنفيذ مراميه لحماية “أمن المسلمين”، إذا صحّ الافتراض.

ولعل اختيار الجنرال الباكستاني رحيل شريف في يناير 2017 قائداً عسكرياً للتحالف، أي بعد عام ونيف من التأسيس، ضمن غرفة العمليات المشتركة في الرياض، يشير إلى قوة التحالف الخاص بين الدولتين المسلمتين الشقيقتين.

ولا يخفى أن التحالف الإسلامي يهدف في الأساس إلى محاربة الفكر المتطرف الذي يشعل جذوة الإرهاب، من خلال مبادرات فكرية وإعلامية ومالية وعسكرية، ويرتكز مجهودات التحالف على القيم الشرعية والاستقلالية والتنسيق والمشاركة، وسعى إلى ضمان جعل جميع أعمال وجهود دول التحالف في محاربة الإرهاب متوافقة مع الأنظمة والأعراف بين الدول.

كلمة السر لدى ولي العهد:

لخّص الأمير محمد بن سلمان أهمية التحالف الإسلامي في جملة، تعتبر بمثابة “كلمة السر” بالنسبة إليه، وذلك خلال إجاباته في المؤتمر الصحافي الذي أعقب التأسيس، حينما أوضح أنه “لا يمثل حشوداً عسكرية لأعداد من المقاتلين يمثلون دول التحالف، وإنما هو في الأساس مشروع لتنسيق جهود الدول المتحالفة لمواجهة الإرهاب المحتمل في أرض أي دولة إسلامية مستقبلاً”.


هل قرأت هذا ؟
  • الملك سلمان وولي العهد يهنئان الرئيس الزامبي بذكرى استقلال بلاده
  • تفاصيل لقاء محمد بن سلمان مع وزير الدفاع الأمريكي
  • بالأرقام وشهادة المؤسسات الدولية.. تحركات محمد بن سلمان تضع الاقتصاد السعودي في المقدمة
  • الأمير محمد بن سلمان يبحث تعزيز العمل المشترك مع وزير الدفاع الأمريكي


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :