طالبات النماص ضِعْنَ بين أبها وبيشة!

طالبات النماص ضِعْنَ بين أبها وبيشة!

الساعة 11:14 مساءً
- ‎في‫آراء حرة‬‎, كتابنا
طباعة
بقلم : بندر الشهري

“نجت مجموعة من الطالبات القادمات من جامعة الباحة للبنات، باتجاه مركز بني مالك التابع لمحافظة ميسان، من حادث تصادم مروري تعرضت له الحافلة التي تُقلهنّ؛ بسبب انعدام الرؤية؛ لكثافة الضباب الذي غطى المنطقة”.

وأنا أقرأ الخبر بالأعلى بإحدى الصحف، وبعد حمد الله على سلامة طالبات جامعة الباحة، تأسفت للوضع الذي تعانيه طالبات كليات محافظة النماص للبنات، واللاتي يتعرضن منذ أسبوع لخطر الحوادث الخطرة يوميًّا؛ لنفس الأسباب المتعلقة بالضباب الكثيف الذي يغطي المنطقة دون أدنى نية لتعليق الدراسة من إدارة جامعة بيشة، التي أصبحوا يتبعون لها، والذين في المقابل ينعمون بالدفء والأجواء الصحراوية الصحوة المختلفة كليًّا عن أجواء النماص الجبلية الباردة والملبدة بالغيوم والضباب.

وحقيقة من يتحمل هذا التضارب وهذه اللخبطة المعقدة هو صاحب القرار الغريب والعجيب، والذي نص على ضم كليات النماص بنين وبنات لجامعة بيشة، وهي التي ظلت لسنين طوال ومنذ تأسيسها تتبع لجامعة الملك خالد بأبها.

وطبعًا نقول هذا الكلام لأسباب كثيرة، ومنها اختلاف الأجواء تمامًا بين النماص وبيشة؛ ولذلك فصاحب القرار الموجود في بيشة لا يعرف ولا يهتم كما يبدو بطبيعة الأجواء الموجودة في النماص، وإلا لكان تحرك وعلّق الدوام ولو ليوم واحد على الأقل خلال الأيام الماضية، والتي انعدمت في معظمها الرؤية تمامًا.

ولذلك فالشخص أو الأشخاص أصحاب ذلك القرار غير المدروس هم أيضًا من يتحمل مسؤولية تعرض طالبات كليات النماص لأي مكروه لا قدر الله؛ إذ لم يتنبهوا للموضوع جيدًا، أو على الأقل يريحون أنفسهم ويسعون لإعادة الوضع لوضعه الطبيعي السابق بإعادة مرجعية كليات النماص لجامعة الملك خالد بأبها الأقرب جغرافيًّا والمتمتعة بنفس الأجواء؛ مما يسهل المتابعة واتخاذ القرار في مثل حالات التعليق وغيرها

وبما أن الحديث موصولًا عن الضباب وعن تعليق الدراسة أثناءه فأهالي النماص يبدو أن وضعهم مختلف تمامًا مع التعليق والذي يسمعون بإعلانه من مختلف إدارات التعليم بالمملكة بل وحتى في منطقتهم منطقة عسير كما حدث اليوم دون أن يكون لإدارتهم أي نصيب يذكر فيه وكأن طلاب النماص ضد الضباب ! أو من عالم أخر برغم أن الضباب الذي يلف المدينة حاليًا ربما يكون الأقوى بالمملكة وإذا لم يعلق الدوام فيه فمتى يمكن أن يعلق ؟!.


هل قرأت هذا ؟
  • أكثر من 750 ألف زائر لموسم الطائف في أول 10 أيام
  • السياحة تكثف جهودها الإعلامية للترويج للمواقع والفعاليات في الصيف
  • ماذا قال المثقفون بعد لقاء الأمير محمد بن سلمان ؟
  • طالبات النماص ضِعْنَ بين أبها وبيشة!


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :