عمل الطالب أثناء الدراسة سلبيات وإيجابيات.. التوازن سر النجاح
اكتساب للخبرات والمهارات العملية

عمل الطالب أثناء الدراسة سلبيات وإيجابيات.. التوازن سر النجاح

الساعة 12:18 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن – محمد المفدى

يلجأ كثير من الطلاب للعمل أثناء الدراسة؛ لتوفير المال اللازم للإنفاق على الدروس وللتخفيف عن كاهل الوالدين، إلا أن البعض قد يتأثر جراء الانشغال بالعمل على حساب الدراسة.

وفي هذا السياق أوضح عبدالله الفنتوخ، دكتوراه في الإدارة والتخطيط التربوي، أن الوظيفة للطالب لها حالتان الحالة الأولى في حال أن مقررات الطالب التي يدرسها لا تشكل عبئًا كثيرًا كأن يكون خريجًا وعدد الساعات محدودة، بحيث لا تتجاوز عن ٥ ساعات في اليوم في هذه الحالة تكون دافعًا وحافزًا له في العمل، موضحًا حرصه بألا تتعارض مع مقرراته الدراسية.

وذكر الفنتوخ لـ”المواطن“، في الحالة الثانية بأنها الأهم وأنه لا ينصح بالعمل للطلاب المستجدين أو في المستويات المبكرة لما يحدث لهم من تغيب عن المحاضرات أو حرمانهم من المقررات أو هبوط في معدلاتهم بحجة أن لديهم دوام، مضيفًا بأنه لا يؤيد العمل وقت الدراسة حتى وإن كان العمل مسائيًّا؛ لأنه لا يكتسب تعليمًا بل يكتسب المادة.

وأشار إلى أن الآثار السلبية التي قد تُلحق الضرر له من ضعف في الجانب التحصيلي والتعليمي، حيث إنه لا يؤهله في سوق العمل أو معدل لا يسمح له بالدراسات العليا كالماجستير والدكتوراه، بالإضافة إلى أن سوق العمل يحتاج شخصًا مهنيًّا واحترافيًّا متمكنًا من خلال إلمامة بالمادة العلمية.

واختتم الفنتوخ حديثه بقوله: “الناحية الإيجابية بأنها تعلم الطالب كيف يتعامل مع سوق العمل والأشخاص والأنظمة المكتبية؛ لأنه يغير من فلسفته كطالب إلى موظف”.

ومن جانب آخر أوضح محمد الجار الله (طالب سابقًا) أنه إذا استطاع الطالب أن يوافق بين دراسته وعمله يعتبر شيئًا ممتازًا جدًّا، ونصح بأن يكون العمل في مجال تخصص الطالب.

وأوضح الجار الله المتخصص في مجال (الحاسب) بأنه كان يعمل عندما كان طالبًا في مجال (القهوة)؛ لأنه كان شغوفًا بها ومن محبيها وكان يستفيد منها من كسب خبرة أولًا وماديًّا ثانيًا ولا يعتمد على المكافئة الجامعية، حيث شكل له مصدر دخل إضافي من خلال ممارسته للعمل، كذلك استطاع كشف نفسه أكثر.

وذكر من خلال تجربته أنه كان يتحدث مع معلميه بأنه يشتغل في المساء، ويستهدف أن يبني مستقبله وتكوين أسرة، مشيرًا إلى أن الدكاترة قدموا له الدعم والبعض منهم أعاد له بعض الاختبارات التي لم ينجح في اجتيازها.

وقال الجار الله: إنه استطاع أن يوفق بين دراسته وعمله، مضيفًا: “كنت مؤمنًا بقدراتي كما تم ارتفاع المعدل أكثر من السابق لشعوره بالمسؤولية”.

وأكد على ضرورة العمل أثناء الدراسة لما تتضمنه من معرفة وتكوين علاقات من الآخرين وخبرات وترتيب أمور الحياة، وأن يتبع شغفه بغض النظر عن تخصصه.




تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :