لماذا يبحث الأمير محمد بن سلمان عن تكنولوجيا ثالث أقوى جيوش العالم؟
من خلال الشراكة المستمرة مع الصين

لماذا يبحث الأمير محمد بن سلمان عن تكنولوجيا ثالث أقوى جيوش العالم؟

الساعة 8:17 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, جولة ولي العهد, حصاد اليوم
5315
التعليقات على لماذا يبحث الأمير محمد بن سلمان عن تكنولوجيا ثالث أقوى جيوش العالم؟ مغلقة
طباعة
المواطن – ساجد الشريف

مع تنامي الشراكة الإستراتيجية بين السعودية والصين، في أعقاب الزيارة الراهنة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى بكين، هناك اهتمام بالغ من جانبه كوزير للدفاع، بالإفادة من التكنولوجيا المتقدمة المشهود لها دوليًّا، التي يتمتّع بها الجيش الصيني (ثالث أقوى جيش في العالم).

ويأتي ذلك في إطار المساعي السعودية المستمرة لتعظيم القدرات العسكرية مع توطين صناعاتها والعديد من محتوياتها، وهو ما يجعل الاهتمام بتعزيز الشراكة مع الصين في هذا الاتجاه، بحسب ما يمليه هذا الجانب في “رؤية 2030” التي يتبناها ولي العهد.

ويُشار إلى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الصين في 16 مارس 2017، شهدت تعميق التعاون العسكري، خصوصًا مع استخدام القوات الجوية السعودية لطائرات صينية بدون طيار، وإجراء مناورات مشتركة لمكافحة الإرهاب، مع تبادل للزيارات العسكرية.

لماذا الصين الآن؟

تستحق الصين الانتباه في الوقت الراهن تحديدًا إلى تقدُّمها الواسع في التقنيات العسكرية، حيث أثبت تقرير بثّه موقع “إن بي سي نيوز” الأمريكي قبل عام، في 20 فبراير 2018، أنها باتت تهدد التفوق الأمريكي في ملعب تحتكره واشنطن منذ عقود.

ورصد التقرير، على لسان مسؤولة في مركز أبحاث الأمن الأمريكي الجديد (إلسا كانيا)، 5 نقاط قوة صينية جديدة تفوق الولايات المتحدة، هي:

1- المدفع الكهرومغناطيسي: تختبر الصين مطلق قذائف مغناطيسيًّا يحمل على السفن، يمكنه إطلاق قذائف بسرعة تعادل 7 أضعاف سرعة الصوت.

2- السفن الحربية المتطورة: كشفت بكين فيصيف 2017 عن أحدث سفنها العسكرية من طراز 055، وهي مدمرة تصل حمولتها إلى 12 ألف طن.

3- الطائرات المقاتلة: أعلنت الصين في فبراير 2018 إطلاق أول طائرة مقاتلة محلية الصنع “شينجدو جي 2″، التي يطلق عليها “النسر الأسود”، لتكسر الاحتكار الأمريكي لصناعة الطائرات الشبح.

4- المركبة المنزلقة فائقة السرعة: في نوفمبر 2017، أجرت الصين أول اختبار على المركبة المنزلقة “دي إف 17″، التي تبلغ سرعتها 5 أضعاف سرعة الصوت وتحمل صواريخ.

الذكاء الاصطناعي: كشف باحثون صينيون عن خطط لتطوير غواصات نووية مزودة بميزات الذكاء الاصطناعي، مما مثل قفزة كبيرة في تطوير التكنولوجيا العسكرية.


قدرات الصين العسكرية:

كشف موقع “جلوبال فير بور” الأمريكي، في تقرير منشور في 29 نوفمبر 2018، أن الجيش الصيني، يحتل المرتبة رقم 3 على قائمة تضم 133 دولة تتصدرها الولايات المتحدة وروسيا.

ويمتلك الجيش الصيني 2955 طائرة حربية، بينها 1271 مقاتلة وطائرة اعتراضية، و1385 طائرة هجومية، و352 طائرة تدريب. ويصل عدد المروحيات في الجيش الصيني إلى 912 مروحية، بينها 206 مروحيات هجومية، ويوجد في الصين 507 مطارات عسكرية.

وتتكون قوة الدبابات في الجيش الصيني من 6457 دبابة، إضافة إلى 4788 مدرعة و1710 مدافع ذاتية الحركة، إضافة إلى 6200 مدفع ميداني و1770 راجمة صواريخ متعددة.

كما يصل عدد سفن الأسطول الحربي الصيني إلى 714 سفينة حربية، منها حاملة طائرات واحدة، و68 غواصة و51 فرقاطة، و35 مدرعة و35 كورفيت، إضافة إلى 220 سفينة دورية، و31 كاسحة ألغام.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :