هل تنهي دبلوماسية الأمير محمد بن سلمان صراع الـ 70 عاماً؟
جهود لخفض التوتر والتصعيد بين الهند وباكستان

هل تنهي دبلوماسية الأمير محمد بن سلمان صراع الـ 70 عاماً؟

الساعة 8:03 مساءً
- ‎فيتقارير, جديد الأخبار, جولة ولي العهد, حصاد اليوم
47935
1
طباعة
المواطن - ساجد الشريف

من بين أهم الخطوات السياسية والدبلوماسية التي يمكن أن تخرج بها الجولة الآسيوية الراهنة لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، المساعي الجارية لخفض مستوى التوتر والتصعيد بين الجارتين “النوويتين” الهند وباكستان، وذلك في ظل تعهُّد أبدته الرياض عبر زيارة ولي العهد إلى البلدين ضمن الجولة للقيام بدور الوساطة المهم هذا.

ويبدو أن الملامح الشعبية والودية العارمة التي خرجت بعد ختام زيارة ولي العهد إلى إسلام آباد، يمكن أن تفيد كثيراً في بلورة جهود التهدئة خلال اللقاء مع كبار مسؤولي الدولة الهندية في نيودلهي.

ما قبل الوصول إلى الهند:

قبل أن يصل الأمير محمد بن سلمان إلى الهند، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، خلال مؤتمر صحافي في إسلام آباد: “فيما يتعلق بالنزاعات بين الهند وباكستان، فإن هدفنا هو محاولة خفض حدة التوتر بين الدولتين الجارتين، والبحث عن مسار لحل الخلافات القائمة بينهما سلمياً”.

وترافق ذلك التصريح بشكل متزامن تقريباً، حدث دبلوماسي باكستاني باستدعاء حكومة إسلام آباد لسفيرها في نيودلهي للتشاور، في تطور لافت بشأن الأزمة بين الجارين. ويأتي ذلك بعد تفجير إرهابي استهدف الأسبوع الماضي قافلة عسكرية في الجزء الهندي من منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان، أسفر عن مقتل أكثر من 40 جندياً هندياً، ليصبح هذا الهجوم الأكثر دموية ضد القوات الهندية في المنطقة منذ عام 1989.

الإفادة من تعهُّدات الطرفين ضد الإرهاب:

الحادث الإرهابي الأخير في كشمير تبنته جماعة “جيش محمد” المسلحة الانفصالية، ولعل الاتفاقيات بين السعودية وباكستان من جانب وبينها والهند من جانب آخر، بشأن رفض كل ملامح الإرهاب ومكافحته عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية ومكافحة غسل الأموال وتهريب المخدرات وغيرها، يمكن أن يفيد كثيراً في الوصول إلى اتفاق مشترك بالوقوف ضد أي فصائل انفصالية إرهابية.

جذور الصراع الهندي الباكستاني:

تظل قضية كشمير هي محور الصراع بين الجارين الآسيويين، وهي تحمل أبعاداً دينية من خلال تداخل السكان المسلمين في الطرف الباكستاني مع السكان الهندوس في الطرف الهندي، وبدأت جذوة المشكلة منذ استقلال البلدين عام 1947، كموروث معقّد من الاستعمار البريطاني.

وتسببت مشكلة كشمير في حربين كبيرتين بين الهند وباكستان, وقعت الأولى عقب إعلان استقلال الدولتين في 1947، واستمرت طوال العام التالي، ووقعت الحرب الثانية عام 1965.

 



‎تعليق واحد

  1. سيكون أحد زعماء العالم إن انتهى الصراع على يديه بين البلدين العظيمين

‎التليقات مغلقة‫.‬

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :