يوم الحب يشهد ظهور كويكب نهاية العالم .. ولكن ما حكم الاحتفال به؟

يوم الحب يشهد ظهور كويكب نهاية العالم .. ولكن ما حكم الاحتفال به؟

الساعة 11:24 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
1
طباعة
يوم الحب يشهد ظهور كويكب نهاية العالم .. ولكن ما حكم الاحتفال به؟
المواطن - الرياض

يشهد يوم الحب غدًا حدثًا فلكيًا مميزًا حيث سيكون كوكب المريخ والمسمى “كويكب نهاية العالم” ظاهراً في سماء الليل.

وفي يوم الحب سيظهر المريخ كنقطة حمراء في السماء يمكن رؤيتها بعد ساعة واحدة من غروب الشمس، ومن يستخدم تلسكوبًا فقد يتمكن أيضًا من رؤية الكويكب “بينو”.

وبحسب موقع “مترو” البريطاني قالت ناسا: “في يوم الحب سيقع بينو على يمين المريخ، لذا يمكنك يوم 14 فبراير إلقاء التحية على بينو ومركبة أوزوريس- ريكس”.

وتدور سفينة فضاء تدعي أوزيريس-ريكس حول الكويكب حالياً وتأمل في جمع عينة من سطح بينو ثم تعيدها إلى الأرض، ويعد الكويكب كبيراً بما يكفى للقضاء على مدينة.

وتختلف طريقة الاحتفال بـ يوم الحب الذي يوافق الرابع عشر من فبراير كل عام، من دولة لأخرى، وفقاً لعادات وتقاليد مجتمعها، الذي اعتاد أفراده على ممارستها، ويعتبرونها جزءاً لا يتجزأ من حضارتهم التي يفخرون بوجودها وتميزهم عن غيرهم.

حكم الاحتفال بـ يوم الحب 

وفي وقت سابق، أكد المدير العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة سابقاً، أحمد قاسم الغامدي، أن الاحتفال بيوم الحب مناسبة اجتماعية إيجابية لا ترتبط بالدين.

وقال الغامدي: إن الاحتفال بيوم الأم أو يوم المعلم أو اليوم الوطني أو يوم ميلاد المرء أو زواجه يعزز تلك الرابطة الإنسانية، وهو أمر إنساني اجتماعي، والتهنئة به لا حرج فيها شرعاً، بحسب تصريحاته إلى “العربية”.

وتابع أن الكلام الحسن مطلوب بين الناس، سواءً كانوا مسلمين أو غيرهم من اليهود والنصارى غير المحاربين، فيعاملون معاملة البر المشروع، وزيارتهم وتهنئتهم وتبادل الهدايا معهم مشروعة، وتحفز السلوك الإيجابي في التواصل بين الناس، كما تحفز عاطفة خلقها الله تعالى في الناس، حيث زار الرسول صلى الله عليه وسلم جاره اليهودي، وقَبِل صلى الله عليه وسلم هدايا الكفار، وعملاً بقوله تعالى: “وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً”.

ولفت إلى أن معارضي الاحتفال بيوم الحب لربطهم له بالدين، فالإسلام جاء وأبطل أعياد الجاهلية، وشرع عيدين هما عيد الفطر والأضحى فيهما صلاة وذكر وعبادة، وليس الأمر كذلك في الاحتفال والفرح بالأمور الإنسانية الاجتماعية، مستبعداً أنها أعياد دينية حتى يقال إنها تتعارض مع الإسلام، ويشرع فيها الاحتفال والفرح بمثل ما يكون فرحاً بيوم زواج أو تخرج، فهي ليست محظورة، لكونها تدخل السرور إلى قلب المسلم، وهي أمور مشروعة ومستحبة حتى وإن كان أصلها من غير المسلمين، ما دامت بعيدة عن التعبدية.

واستكمل الباحث الشرعي أن المعارضين يستدلون بحديث “من عمل عملاً ليس عليه أمرنا”، وهذا الاستدلال غير صحيح، لأن المقصود في الحديث هي الأمور الدينية وليست الاجتماعية أو الوطنية، بل هي مناسبات تحفز العاطفة في سلوك الناس وقلوبهم، فإنه ينمي الإيجابية والتواصل وأواصر المحبة بين الأقارب والأزواج والأبناء والآباء والأمهات، وهي قضية نافعة للإنسان وليست مخالفة للدين.

ورأى أن الاحتفال بعيد الحب يحفز الروابط وينميها ويقويها في سلوك الناس، ويدفع ما كان عكسها من القطيعة والبعد والكراهية والجفاء والجفاف.

 


ذات صلة :
  • أدبي الباحة يهدي الجنود البواسل ورودًا بيضاء وبطاقات شكر ببهاء الشعر
  • فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن
  • القصيم تتوشّح بالأخضر احتفالًا باليوم الوطني الـ 90
  • أمير حائل في اليوم الوطني: بلادنا تسنمت ذرا المجد والإنجاز في الداخل والخارج
  • 1 تعليق
    Inline Feedbacks
    View all comments
    برام حماد صالح
    1 سنة

    ان الحب من صفات الكائنات البشرية وغيرها فحب الله والنبي والناس لا يحتاج الي تحديد موعد او يوم او سنة او شهر وانما هو حب دائم ابدي في النفس البشرية وهي التي تعطي للحب معناه الحقيقي



    شارك الخبر
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :