أخلوا طريق أبي

أخلوا طريق أبي

الساعة 5:57 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
6
طباعة
أخلوا طريق أبي
بقلم : نورة سعد العبودي

رغم كل شيء لم أُقدر ذاتي ولم أغتر يوماً بما منحني الله به من صفات. يكفي تقدير أهلي لتضحياتي

ويكفيني تقدير بعض صديقاتي في تغير حياتهم للأفضل. ويكفيني مدح أبنائي لطيبتي.

ويكفيني ثناء جيراني على جيرتي. عندما تحب ستمنح كل شي لمن حولك. أحببت والدي الذي ضحى من أجلنا رغم ضعفه وضعف نظره.

حرصت دائماً على تعقب طريق أبي الذي يمر به أثناء ممشاه حول البيت لإزالة أي شيء بطريقه حتى لا يتعثر فيه.

حرصت على نظافته ونظافة الأماكن التي يدخلها حتى لا يتعرض للإحراج. منحنا الله أباً رائعاً أحبه الكل وأفتقده الكل. رحمك الله أبي كم كنت أخشى عليك من أي شيء

تتعثر به فيضرك. لكن لم أعلم أن نهايتك ستكون ما كنت أخشاه.

آمنت بعدها بأن لكل أجل كتاباً مهما حرصت. فمات أبي بدهس سيارة أجرة

ولم أترك طريقة بتلك اللحظة لأحميه. أجال ليس لنا منها مفر. حتى لو حرصنا على من نحب. سيغادرون.





6 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
منى حامد
1 سنة

رحم الله اباك وآبائنا وامواتنا واموات المسلمين ورزقنا زاياك بر ابنائنا كما كنت باره به

D . R
1 سنة

كلماتك دائماً عميقة و تلامس القلب، الله يرحمه و يغفر له يا أرحم الراحمين.

ضيف
1 سنة

كلماتك دائماً عميقة و تلامس القلب، الله يرحمه و يغفر له يا أرحم الراحمين.

جوهرة ام انس
1 سنة

الحنين يجعلنا نتذكر دقائق اللحظات

سامية الزكري
1 سنة

فعلا لكل أجل كتاب اللهم ارحمه رحمة الأبرار وأمواتنا وأموات المسلمين
قلم لامس قلبي، فانهال دمعي..

محبتك
سامية الزكري

ام فهد
1 سنة

الله يغفر لوالدي ويرحمه ويسكنه فسيح جناته مقال جميل ومؤثر

جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :