السعودية.. قلب القمة وعقلها بشرايين الاقتصاد والسياسة
من الظهران إلى تونس.. آمال عريضة تحرك المياه الراكدة

السعودية.. قلب القمة وعقلها بشرايين الاقتصاد والسياسة

الساعة 10:31 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم, زيارات ملكية
3045
التعليقات على السعودية.. قلب القمة وعقلها بشرايين الاقتصاد والسياسة مغلقة
طباعة
المواطن – ساجد الشريف

جاء إطلاق الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، بوصفه الرئيس الحالي لدورة القمة العربية، اسم “قمة العزم والتضامن” كترجمة لمرحلة ما بعد إطلاق خادم الحرمين الشريفين اسم “قمة القدس” على القمة الفائتة في الظهران.

الدول العربية بحاجة لتأكيد حراك إيجابي يؤكد الحلم المشروع بصنع تكتل سياسي واقتصادي قوي باسم العرب، على غرار كيان “الاتحاد الأوروبي”، المتوحّد في كياناته ومواقفه وهمومه واقتصادياته وحتى عملته.

من حق العرب أن يبنوا آمالًا عريضة على جامعتهم العربية وعلى جلسات القادة في القمم العادية وغير العادية، بحثًا عن إمكانية الوصول إلى أحلام مثل أحلام الوحدة الحقيقية التي تحرّك المياه الراكدة سياسيًّا واقتصاديًّا وحتى اجتماعيًّا، في شوارعنا العربية المختلفة حاليًّا.


قلب وعقل السعودية:

الدولة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عرفت كيف تختصر الوقت من استخدام منطق حراك التكتلات السياسية ذات الطعم الاقتصادي للمصالح الإيجابية المشتركة، من خلال حركة سير الدبلوماسية السعودية شرقًا وغربًا، حيث نجحت في استقطاب العديد من الشراكات السياسية والاقتصادية من مواقع مختلفة حول العالم، سواء من داخل دول قمة العشرين التي تنتمي إليها السعودية، أو خارجها.

ويبدو من الواضح أن الدول العربية هي الأحق بمثل هذا الحراك الإيجابي، إذا استوعبت حقيقة الدمج بين السياسة والاقتصاد في “لسان موحّد” يخاطب قلوب وعقول العالم على حدٍّ سواء، ولابد هنا من الإفادة من قلب وعقل السعودية، عبر شرايين السياسة والاقتصاد، إذا صح الافتراض.

“الرؤية” في عصر السرعة:

ولعل اهتمام السعودية في هذا الجانب، تجلّى من خلال تبنيها لمشروع “رؤية السعودية 2030″، الذي قاد حراكًا سريعًا على كافة الأصعدة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية داخل المملكة وحتى خارجها، وأيضًا من خلال حرص القيادة على اختصار المجالس الاستشارية في مجلسين فقط: مجلس الشؤون الأمنية والسياسية، ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بما يعني بالتالي اختصارًا للوقت في عصر السرعة.

إذن.. إنه منطق الذراع “القوي جدًّا” الذي يربط السياسة بالاقتصاد، إذ يكفي التخطيط والتفكير والتعاطي في شأن سياسة وأمن الوطن، في نفس وقت الحديث عن اقتصاد وإنماء البلد، خصوصًا في ظل رؤية إستراتيجية مهمة كـ”رؤية 2030″.


قمم في الرياض تساند قمة العرب:

لا يخفى أن الرياض في عهد الملك سلمان استضافت قمتين في غاية الأهمية، وتنتظر العام المقبل استضافة أكثر القمم العالمية أهمية، من خلال استضافة قمة دول العشرين في 2020.

في 10 و11 نوفمبر 2015، استضافت القمة العربية اللاتينية (قمة الأسبا)، حينما أثبتت من خلالها أهمية هذا الحراك السياسي والاقتصادي بين المنطقتين العربية (في غرب آسيا وشمال إفريقيا) واللاتينية (في أمريكا الجنوبية والوسطى)، وأكدت أيضًا دلالات مهمة لـ”الأثر السعودي” إقليميًّا ودوليًّا.

وفي 22 مايو 2017، استضافت الرياض القمة العربية الإسلامية الأمريكية، ذات الدلالات السياسية العميقة لرفض الإرهاب إقليميًّا ودوليًّا، خصوصًا أنه قبل القمة تم تدشين المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) في الرياض.ً

ولعل بهاتين القمتين إلى جانب تنظيم قمة العشرين العام المقبل، يجب أن تتأثر القمة العربية بضرورة تفعيل حراكها في صيغة التكتل الإيجابي، بطريقة واقعية وسلسة، وبأسرع وسيلة ممكنة تحقّق الحد الأدنى من التوافق والتضامن.

 



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :