الملك سلمان يوجز القمة في حقوق فلسطين وسيادة الجولان وعقوق إيران
ضمن كلمة شافية جادت بالمختصر المفيد لقضايانا العربية

الملك سلمان يوجز القمة في حقوق فلسطين وسيادة الجولان وعقوق إيران

الساعة 10:31 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم, زيارات ملكية
3115
التعليقات على الملك سلمان يوجز القمة في حقوق فلسطين وسيادة الجولان وعقوق إيران مغلقة
طباعة
المواطن – ساجد الشريف

لا يحتاج الأمر بالنسبة لمجمل قضايانا العربية سوى لـ365 كلمة، بعدد أيام السنة الميلادية، من أجل إيصال الرسالة الموجزة والمختصر المفيد لكل من يعنيه الأمر بشأن هذه الأمة العربية، التي لا تزال تحمل أوجاعها وأنينها منذ سنوات، بسبب استمرار القضية المركزية “قضية فلسطين”.

هذه الكلمات الـ365 هي بالضبط كانت عدد كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التي افتتح بها القمة العربية العادية الـ30 في تونس بوصفه الرئيس السابق لدورتها الـ29 في الظهران. واحتاج “سلمان الحزم” من تلك الكلمات إلى 270 كلمة مباشرة لكافة حاضري ومستمعي الكلمة، لإيصال ما يريده بالضبط، بعد سحب كلمات السلام والشكر بعد حمد الله والصلاة على نبيه الكريم.

ولعل من المنصف أن نقول إن الملك سلمان تمكن من إيجاز قضايانا في اتجاهين مهمين هما: حقوق فلسطين، وعقوق إيران (إذا صح التعبير والافتراض)، باعتبار أن بقية القضايا الأخرى التي تطرق لها تدور في فلك هذين الاتجاهين المقلقين فعلًا.


من يلبّي حقوق فلسطين؟

بدأ خادم الحرمين الشريفين كلمته من محورية قضية فلسطين، حين قال: “ستظل القضية الفلسطينية على رأس اهتمامات المملكة، حتى يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية، استنادًا إلى القرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

وحينما أبدى اهتمامه برفض الإعلان الأمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان، فهو لم يخرج كثيرًا عن دروب ومنعرجات القضية الفلسطينية وتشابكها مع الاختلالات الإسرائيلية المتواصلة منذ أكثر من 7 عقود، وقال عن ذلك الشأن: “نجدد التأكيد على رفضنا القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالسيادة السورية على الجولان، ونؤكد على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يضمن أمن سوريا ووحدتها وسيادتها، ومنع التدخل الأجنبي، وذلك وفقًا لإعلان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254”.


كيف يتفسَّر عقوق إيران؟

لا شيء يمنع من إطلاق وصفية مفردة “العقوق” على الحالة الإيرانية المستشرية، في إطار التدخلات العسكرية والطائفية في أكثر من بقعة عربية، بما يفسّر وضعية العقوق تلك حقًّا.

لهذا قال الملك سلمان في القمة: “تشكل السياسات العدوانية للنظام الإيراني انتهاكًا صارخًا لكافة المواثيق والمبادئ الدولية، وعلى المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته تجاه مواجهة تلك السياسات ووقف دعم النظام الإيراني للإرهاب في العالم”.

وعن نفس الاتجاه الإيراني، تحدث عن الشأن اليمني، وقال: “نؤكد دعمنا لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث، ونطالب المجتمع الدولي إلزام المليشيات الحوثية المدعومة من إيران بوقف ممارساتها العدوانية التي تسببت في معاناة الشعب اليمني وتهديد أمن واستقرار المنطقة”. وأضاف بكل حب وإنسانية: “وستستمر المملكة- بحول الله- في تنفيذ برامجها للمساعدات الإنسانية والتنموية لتخفيف معاناة الشعب اليمني العزيز”.

كما تأكد نفس العقوق الإيراني من خلال ارتباطه بوضعيات مختلفة من الإرهاب في العالم، فتحدث عن ذلك في إطارين، الأول عن مواصلة المملكة جهود لمكافحة الإرهاب، حينما قال: “تواصل المملكة دعمها للجهود الرامية لمكافحة الإرهاب والتطرف على كافة المستويات، وإن العمل الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، يؤكد أن الإرهاب لا يرتبط بدين أو عرق أو وطن”، والثاني في إطار الأزمة الليبية، حينما قال: “تؤكد المملكة الحرص على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها، وتدعم جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي يحقق أمن ليبيا واستقرارها والقضاء على الإرهاب الذي يهددها”.

 



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :