تجمع المهنيين السودانيين: ثورتنا لا تقبل نظرية المال تلتو ولا كتلتو
أكد أن بيان المجلس العسكري لم يلبِّ مطالب الشعب

تجمع المهنيين السودانيين: ثورتنا لا تقبل نظرية المال تلتو ولا كتلتو

الساعة 11:34 مساءً
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
تجمع المهنيين السودانيين: ثورتنا لا تقبل نظرية المال تلتو ولا كتلتو
المواطن - متابعة

أعلن تجمع المهنيين السودانيين- القوة المحركة للاعتصامات- أن بيان المجلس العسكري لم يحقق أيًّا من مطالب الشعب، وطالبت فيه بالتخلص الكامل مما أسمته بفلول نظام البشير.

وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان لها اليوم: إن قوى الحرية والتغيير لا تزال ملتزمة وبصرامة بإعلانها، الذي تواثقت عليه الجماهير وكافة مكونات شعبنا وقواه الثورية الحية كوثيقة شرف وميثاق عهد وقسم ولاء، وكبوصلة لإدارة عملية التغيير الجذري لتفكيك مؤسسات النظام الشمولية، وبناء البديل الديمقراطي الذي يؤسس لدولة الحرية والسلام والعدالة. إن المرحلة الحالية في بلادنا تتطلب الحذر والدقة وعدم استعجال قطف الثمار قبل تمام النضج.

وأضاف البيان: وما اعتصامنا ووجودنا في الميادين والساحات إلا حماية للثورة ولظهور بعضنا البعض من غدر بقايا وفلول النظام. هناك مطالب واضحة ما لم تتحقق فلا مناص من الجهر بالرفض كله، وهي المطالب التي تجعل من انتصار ثورتنا انتصارًا لا هزيمة بعده ولا كبوة، والتاريخ يذكرنا بأن الناس تؤتى من حيث اطمأنوا، فالوطن على عتبات باب موارب يكمن خلفه السيل الخادع الغادر، لذلك فإن مدنا الثوري وصمودنا ككتلة واحدة صلبة مستمر دون تراجع، وذلك من أجل التفكيك الكامل لمؤسسات النظام الشمولي البائد ولتفويت الفرصة على عناصر النظام المتربصة بتفتيت وحدة شعبنا.

وتابع: إن بيان المجلس العسكري لم يحقق أيٍ من مطالب الشعب، وهو قد أقر بعض ما كان في عرف الشعب من البديهيات وهي مكاسب مُهرت بالدماء لا بالوعود العابرة.

إن ثورتنا ليست قابلة لنظرية “المال تلتو ولا كتلتو” فالمال كله والأرض والسلطة للشعب، والوفاء لدماء الشهداء لا يقبل التجزئة، فقد ارتقوا في سبيل التغيير مرة واحدة، لذلك نريد لديتهم أن تكون دفعة واحدة ولأرواحهم أن ترتاح بعد تمام الخلاص.

إن ثورتنا لن تنتهي بمجرد استبدال واجهات النظام وأقنعته الخادعة، فالخطوة الأولى في إسقاط النظام تتأتى بتسليم السلطة فورًا ودون شروط لحكومة انتقالية مدنية وفقًا لما أقره إعلان الحرية والتغيير، تدير المرحلة الانتقالية لفترة ٤ سنوات وتنفّذ المهام الانتقالية التي فصّلها إعلان الحرية والتغيير والوثائق المكملة له.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :