في الندوة الشهرية للتحالف الإسلامي.. تبادل الأفكار حول محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف
بمقر أمانة التحالف بالرياض بمشاركة عدد من الخبراء والباحثين والمختصين

في الندوة الشهرية للتحالف الإسلامي.. تبادل الأفكار حول محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف

الساعة 9:20 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
في الندوة الشهرية للتحالف الإسلامي.. تبادل الأفكار حول محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف
المواطن - واس

نـظم الـتحالـف الإسـلامـي الـعسكري لـمحاربـة الإرهـاب أمس, نـــدوتـــه الشهـــريـــة الأولـــى بـــعنوان “مـــنهجيات وأطر لبناء الـرسـائـل الإعـلامـية لـمواجـهة الإرهـاب” بـمقر أمـانـة الـتحالـف بـالـريـاض, بـمشاركـة عـدد مـن الـخبراء والـباحـثين والـمختصين فـي رصـد وتحـليل خـطاب الـتنظيمات الإرهـابـية وسـرديـاتـها، وسبل التصدي لها.
وقـــال أمـــين عـــام الـتحالـف الـــلواء الـــطيار الـــركـــن محـــمد الـــمغيدي فـي كـلمته الافـتتاحـية: إن الـندوة تسـتهدف تـكويـن مــنبر عــلمي ومــعرفــي مــهم لــتبادل الأفــكار حــول مــحاربــة الإرهـــاب، ومـــكافـــحة الـــفكر الـــمتطرف الـــعنيف، مـــن خـــلال حــملات إعــلامــية مــضادة تــبطل حــججه، وتــفضح أوهــامــه ومـزاعـمه، وتسـتثمر الإعـلام لـمحاربـة الـدعـايـات الـمتطرفـة وكشف أساليب.
وأكــد أمــين عــام الــتحالــف أن الحــرب عــلى الإرهــاب أكــثر مــن مجـرد مـواجـهة عـسكريـة، فهـي حـرب أفـكار وقـيم وتـصورات، فالجماعات الإرهابية تعتمد نهجًا إستراتيجيًا لإذكاء الــتطرف وتــجنيد الأتــباع مــن خــلال مــنصات الإعــلام، كما تشــير تجارب محاربة الإرهاب إلى أن الطريقة الأكثر فاعلية لهــزيــمته هــي هــدم مــرتــكزات الخــطاب الإرهــابــي بــكشف أكاذيبه وتوعية الجماهير بحقيقته ومخاطرة.
وقـال الـلواء الـمغيدي: إن الـمواجـهات الـعسكريـة والأمـنية الـتي جـرت مـع الـتنظيمات الإرهـابـية انتهـت بهـزيـمتها، لـكن تـلك الهـزيـمة ليسـت الـنهايـة، فـاجـتثاث الإرهـاب يـبدأ بـقطع أذرعــه الــتدمــيريــة كــمهمة عــاجــلة، وينتهــي بــالــقضاء عــلى أفـكاره التخـريـبية كـمهمة طـويـلة الأمـد, وقـد الـتزم الـتحالـف الإسـلامـي الـعسكري لـمحاربـة الإرهـاب أن يـسهم فـي كـلتا الــــمهمتين، وهــــو -بــــإذن الــــله- عــــازٌم عــــلى دحــــر الإرهــــاب وتحقيق الأمن والاستقرار.
ورأس الـندوة الـرئـيس الـتنفيذي الإســتراتــيجي للمجــموعــة الــسعوديــة لــلأبــحاث والــتسويــق الـدكـتور عـبد الـقادر الـفنتوخ، حــيث مّهــد لــلموضــوع بــاســتعراض أهــمية وضــع مــنهجيات وأُطــر مــناســبة تــمّكن الإعــلام مــن بــناء رســائــل مــؤثــرة فــي مــــواجــــهة الإرهــــاب، وتــــحقيق مــــعالــــجة عــــلمية للخــــطاب الإرهـابـي الـمتطرف تـفقده الـقدرة عـلى الـتأثـير والجـذب.
كـما أشــار إلــى جــهود مــتعددة فــي ذلــك، ومــنها تــكويــن شــركــات الــــتقنية الــــعالــــمية الــــكبرى لــــمنتدى الإنــــترنــــت الــــعالــــمي لـمكافـحة الإرهـاب، لـمنع نشـر الـدعـايـة الإرهـابـية وفـق بـرامـج وآلـيات تـمنع نشـر الـمحتوى الـمتطرف وإزالـته بـأسـرع وقـت ممكن.
ثم ناقشت الندوة أربع أوراق عمل، حيث عرض عضو مجلس الشورى، وأستاذ الإعلام في جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور محمد الحيزان، ورقة بعنوان “أطر ومنهجية التغطية الإعلامية لأخبار الإرهاب”، أشار فيها إلى العلاقة التكافلية بين الإعلام والإرهاب, مؤكدًا أن التغطية الإعلامية للإرهاب توجب التعامل مع المعاييرٍ المهنية للإعلام على نحو يسهم في تظافر جهود الإعلام مع الجهات المسؤولة عن محاربة.

فيما قـدم الـباحـث البحـريـني الـمختص فــي شــؤون الــتطرف والإرهــاب الـدكـتور فـالـح الـرويـلي، ورقــة بــعنوان “مــواصــفات الــرســالــة الإعــلامــية الــمناهــضة لــلتطرف والإرهــاب” تــناول خـــلالـــها اســـتخدام الـــتنظيمات الإرهـــابـــية الـــمبكر لشـــبكة الإنــترنــت فــي بــث أفــكارهــا عــبر الــمنتديــات الــحواريــة، ونشــر الـــمقاطـــع الـــصوتـــية، والـــيوتـــيوب، واســـتغلالـــها مـــنصات ومـواقـع الـتواصـل الاجـتماعـي فـي عـمليات الـتجنيد .
وحـلل الــرويــلي بــنية الــرســالــة الإعــلامــية لــدى هــذه الــتنظيمات، وشـــرائـــحها المســـتهدفـــة، كـــما اســـتعرض نـــماذج لـــرســـائـــل إعلامية بناءة وإيجابية كابحة للتطرف والإرهاب.
من جانبه عـرض مـؤسـس الـمركـز الأردنـي لـمكافـحة الـتطرف الـفكري ومـديـره الـسابـق الـدكـتور محـمد الـعظامـات، ورقـة بـعنوان “آلـيات تـفريـغ الخـطاب الـمتطرف مـن مـحتواه”، تـناول فـيها بـالـنقد والتحـليل الـتعاطـي الإعـلامـي مـع ظـاهـرة الإرهـاب مـن خـــلال الخـــطاب الـــديـــني الـــمعتدل فـــي مـــواجـــهة الخـــطاب الــــمتطرف.
ودعــــا إلــــى مــــنهجية وإطــــار جــــديــــد للخــــطاب الإعـلامـي الـموجـه ضـد الإرهـاب، يسـتند إلـى نـتائـج الـدراسـات والأبـحاث الـعلمية، ويـتجنب الـتعاطـي والـسجال الـديـني مـع الخـــطاب الـــمتطرف، ويـــنتقل مـــن الـــدفـــاع عـــن الـــديـــن إلـــى مــهاجــمة الإرهــاب، ويحــدد بــدقــة الــفئات الــتي تســتهدفــها الــرســالــة الإعــلامــية الــمناهــضة لــلإرهــاب، ويــتسم بــالــمرونــة والتجدد والانفتاح.
وقـدم أسـتاذ الإعـلام الـدولـي ومـــديـــر الـــمركـــز الـــنيجيري لـــلبحوث الـــعربـــية الـدكـتور الـخضر عـبد الـباقـي، ورقـــة بـــعنوان “نـماذج عـملية لـبرامـج إعـلامـية مـناهـضة لـلتطرف والإرهـاب”, تــــناول خــــلالــــها الــــجهود الإعــــلامــــيـة الــــمبذولـــــة لــــمحاربــــة الإرهــاب، واســتعرض نــماذج لــبرامــج إعــلامــية فــي مــناهــضة الإرهاب.
وخلص المشاركون في الندوة إلى عدد من التوصيات أبرزها: العناية بمجال التحليل الإعلامي في محاربة الإرهاب من الناحية, والنظرية عبر مبادرة تضع معالم علمية تواكب العمل المهني الإعلامي وتهيئ لتدريب نظري وميداني للمحللين لتمثيل مركز التحالف أو الدول الأعضاء في وسائل الإعلام.
وأشار المشاركون إلى أنه يتبنى مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب قاعدة معلومات متعددة اللغات، تتضمن الخبراء ذوي المهارة والقدرات الاتصالية العالية، ومد جسور التواصل مع الوسائل العالمية والإقليمية والمحلية، لإيصال الرسائل بصورة فعالة وقوية, والعمل عبر مبادرة متخصصة على التأسيس لمنهجية علمية رصينة للمعالجات الإعلامية لمناهضة الإرهاب، وتقدم دليل إرشادي يمكن أن تستفيد منه الجهات الإعلامية في دول التحالف.
وأكد المشاركون أهمية رصد تجارب الدول أعضاء التحالف في المجال الإعلامي الإرهابي وتحليلها، للإفادة من الإبداع والتميز في الأنشطة الإعلامية، وتلافي أوجه القصور خاصة في مجال مواجهة الأنشطة الإعلامية للجماعات الإرهابية, والحد من الترويج الإعلامي غير المقصود للجماعات الإرهابية عبر وضع آليات ضبط المصطلحات المتعلقة بالإرهاب, وتجهيز مبادرات للتواصل والاتفاق مع منتدى الإنترنت العالمي لمواجهة الإرهاب لإيجاد حلول للرسائل الإعلامية الإرهابية والحد من أثرها.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :