السودان يُرحل ثلاثة من زعماء الحركة الشعبية إلى دولة الجنوب
بعد انهيار المحادثات بين المجلس الانتقالي وقوى التغيير

السودان يُرحل ثلاثة من زعماء الحركة الشعبية إلى دولة الجنوب

الساعة 5:33 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
2245
0
طباعة
المواطن - متابعة

قال مسؤول في الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال يوم الاثنين إن السودان قام بترحيل ثلاثة من أعضاء الحركة إلى دولة جنوب السودان بعد اعتقالهم الأسبوع الماضي في أعقاب اقتحام اعتصام القيادة العامة في العاصمة الخرطوم.

والمعروف أن الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال من حركات المعارضة الرئيسية في البلاد وجزء من التحالف الذي يسعى لتسليم السلطة للمدنيين بعد الإطاحة  بالرئيس عمر البشير في أبريل الماضي.

واعتقلت السلطات ياسر عرمان، أبرز الزعماء الثلاثة ويشغل منصب نائب زعيم الحركة، يوم الأربعاء الماضي بعد أن عاد من المنفى عقب الإطاحة بالبشير.

والقياديان الآخران هما الأمين العام للحركة إسماعيل جلاب والمتحدث باسمها مبارك أردول واعتُقلا بعد اجتماع مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي كان في زيارة للسودان لمحاولة التوسط بين المجلس العسكري والمعارضة المدنية.

وقال مسؤول في الحركة إن الثلاثة وضعوا على متن طائرة متجهة إلى جوبا عاصمة جنوب السودان عقب إطلاق سراحهم في الخرطوم.

وجاءت الخطوة مع استمرار إغلاق الكثير من المتاجر والشركات في العاصمة الخرطوم لليوم الثاني من حملة إضراب وعصيان مدني تهدف إلى وضع مزيد من الضغوط على المجلس العسكري الانتقالي للتخلي عن السلطة.

وعزل المجلس العسكري البشير واعتقله في 11 أبريل بعد ثلاثة عقود قضاها في السلطة ثم بدأ المجلس مفاوضات بشأن المرحلة الانتقالية، التي من المقرر أن تفضي لإجراء انتخابات، مع تحالف إعلان قوى الحرية والتغيير الذي يضم عددًا من حركات وقوى المعارضة، لكن المحادثات انهارت الأسبوع الماضي بعد ما علقت المعارضة المشاركة فيه احتجاجًا على فض اعتصام القيادة.

وتزعم المعارضة أن اقتحام الاعتصام أدّى إلى مقتل 113 في حين تؤكد الحكومة أن عدد القتلى لم يتجاوز 61 بينهم عدد من رجال الأمن.



لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :