الموت يُغيب الشاعرة سديم : أقفل زوايا البيت وارمي الشبابيك

بتاريخ :2019/06/15
المواطن - الرياض

غيَّب الموت الشاعرة السعودية نورة الحربي والمشهورة بـ”سديم”، بعد صراع مع المرض.

وقد عبَّر الوسط الثقافي عن حزنه العميق لرحيل الشاعرة سديم، سائلاً المولى، عز وجل، أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويدخلها فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون.

وتفاعل مغردون مع وسم “الشاعرة سديم في ذمة الله”، حيث انهالت الدعوات للشاعرة الراحلة بالرحمة والمغفرة.

وعلقت مواطنة على الوسم بقولها “إنّا لله وإنّا إليّه راجعون، انتقلت إلى رحمة الله الشاعرة سديّم، اللهم صبر قلوبنا على فقدها”.

وغرد عبدالرحمن بقوله “اللهم اغفر لها وارحمها وعافها واعفُ عنها وثبتها في القول الثابت وأبدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها واجعل القبر خير منازلها، اللهم وجميع موتى المسلمين تجاوز عنهم وأكرمهم وعاملهم بلطفك يا منان”.

وغرد أحمد المطيري داعياً لها بالرحمة والمغفرة “اللهم ارحمها وأكرم نزلها وأسكنها الفردوس الأعلى برحمتك وفضلك يا أكرم الأكرمين.. اللهم عظّم أجر أهلها وذويها وأحسن عزاءهم.. إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

وتداول مغردون مقتطفات من أجمل أشعارها:

دمنا أخضر

يا بلد يا مشرع ابوابك

ما وطى أرضك أحد

إلا تغنى بك

وشلون أجل

ما نكون بحبك أولى بك

صدرك لنا حد السما

ونطير به ونروح له

وارضك لنا ستر وحما

اجسادنا والروح له

نبيع اعمار وتبقى الدار

ونعطي كثر ما نقدر

ولا نساوم ولو باشبار

ويقطر دمنا أخضر

الشبابيك

أقفل زوايا البيت وارمي الشبابيك

واخلع عن الجدران صوره وصوره

وستارتي للشمس حبل ومشابيك

شريت ثوب الصبح فيها (ونوره)

حزمة أكفاني

وش اللي يجبر الفرقا تنام بخيمة سنينك

من اللي علمك تنسى بجفني صحوة أجفاني؟

ندهتك والغياب أكرم من إنه (يشحت) يمينك

كأني لو طلبت وصالك أطلب حزمة أكفاني