بالتزامن مع زيارة الأمير محمد بن سلمان.. كتاب يوثق العلاقات السعودية اليابانية
على مدى 92 عاماً

بالتزامن مع زيارة الأمير محمد بن سلمان.. كتاب يوثق العلاقات السعودية اليابانية

المواطن - واس

مواكبة مع زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لليابان أصدرت دارة الملك عبدالعزيز كتابًا تحت عنوان ” العلاقات السعودية اليابانية : جذور تاريخية ورؤية للمستقبل” باللغتين العربية واليابانية تناول أبرز جوانب تاريخ العلاقات السعودية اليابانية وبداية تأسيسها ومستقبلها .
وأبرز الكتاب مجموعة من الزيارات الرسمية ونتائجها خلال العقود الماضية التي تصدرتها زيارة رئيس وزراء اليابان ريوتارو هاشيموتو إلى المملكة العربية السعودية عام 1997م، ونتج عنها صياغة مشروع الشراكة الشاملة نحو القرن الحادي والعشرين، وزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله – عندما كان وليًّا للعهد إلى اليابان وتوقيع مذكرة التعاون السعودي الياباني مع رئيس الوزراء كييزو أوبوتشي، والمبادرات الثلاثة التي أعلنها وزير الخارجية الياباني يوهي كونو عند زيارته للمملكة عام 2001م في مجالات تشجيع الحوار بين الحضارات مع العالم الإسلامي، وتطوير مصادر المياه، والحوار السياسي الواسع المتقدم.
كما رصد الكتاب زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى طوكيو، التي ازدادت فيها هذه العلاقات تطورًا وصلابة، ثم زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى اليابان لصياغة المســـتقبل لهذه العلاقات، وكان لجمعية الصداقة السعودية – اليابانية إسهام في نشر النسخة اليابانية من الكتاب الذي أعده معالي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبد العزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري.
ويعود أول توثيق لزيارة ياباني إلى الجزيرة العربية وَفقًا للكتاب إلى ياماوكا كوتارو Kotaro Yamaoka المسلم الياباني الذي سمى نفسه باسـم “عمر” ورحل لأداء فريضة الحج مع حجاج من منغوليا عام 1909م، وقد نشرت تفاصيل رحلته وأدائه الحج عام 1912م في كتاب بعنوان: “judanki Arabiya: shinpikyo no Sekai”، ويعد تاناكا إيبيه Ipei Tanaka الشخصية اليابانية الثانية التي تزور الجزيرة العربية لأداء الحج في عام 1924م، ثم في عام 1933م، ونشر تاناكا تفصيلات رحلته في كتـاب بعنوان “Isramu yuki-Un Haku Junrei” في عام 1925م.
وكان تاناكا أستاذًا محاضرًا في معهد الثقافات الشـرقية، وتحدث كثيرًا عـــن أمله في تقوية العلاقات بيـن اليابان والجزيرة العربية، ونصح مسلمي اليابان ببذل الجهود لدعم العلاقات بين اليابان والمملكة العربية السعودية، ومن تلاميذه وممن رافقه إلى الحج شخصيتان يابانيتان هما: إينوموتو موموتارو، وتاكيشي سوزوكي الذي كان يسمى أيضًا محمد صالح، حيث نشر موموتارو رحلته في عام 1939م بعنوان: يوميات الحج إلى مكة Junreiki Mekka، ونشر سوزوكي رحلته في عام 1943م بعنوان: الحج إلـــى مكـــة Junrei Mekka Seichi، التي نشـرت ترجمته إلى العربية مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في عام 1419هـ / 1999م، وتضمنت وصفًا للقائه الملك عبدالعزيز – رحمه الله – في مكة المكرمة وإعجابه بشخصيته وقوله: إن الملك عبدالعزيـز رجل لا يقهر وإن النصر حليفه حيث مضى ، كما تشـير الرحلة إلى أن سـوزوكي عندما وصل إلى مكة في رحلته الثالثة للحج في عام 1938م قابل الملك عبدالعزيز وعندما صافحه انهمرت الدموع من عينيه وأوقفه الملك إلى جانبه وهو يصافح بقية الضيوف تعبيرًا عن تقديره للمسلم القادم من أقاصي آسيا ووفاء لمشاعره التي عبر عنها بالدموع التي غلبته.
ورصد الكتاب أول الاتصالات الرسمية بين المملكة العربية السعودية واليابان عام 1934م، حينما كتب معتمد المملكة في مصر فوزان السابق إلى وزارة الخارجية السعودية في 1 / 8 / 1934م أنه سيقابل السكرتير الأول للقنصلية اليابانية العامة في الإسكندرية يوم 22 من الشهر نفسه، وأنه سيفيد وزارة الخارجية السعودية بأسباب الزيارة ومضمون المقابلة ، وأرفق مع خطابه صورة للمعاهدة اليابانية التي سبق أن قدمها إليه وزير اليابان المفوض في رومانيا، التي سبق أن رفعت للملك عبدالعزيز في 20 / 7 / 1927م .

وأشار الكتاب إلى ما يدل على اهتمام وزارة الخارجية السعودية بموضوع العلاقات مع اليابان بتوجيه المعتمد السعودي في مصر لمتابعة الموضوع مع الســـكرتير الأول للقنصلية اليابانية في الإسكندرية، لينقل على إثر ذلك موضوع الاتفاقية السعودية اليابانية إلى المفوضية السعودية في لندن وذلك عام 1935م، وأفاد القائم بالأعمال في المفوضية محمـود رياض زاده أنه جرى اتصال بينه وبين السفارة اليابانية في لندن لمتابعة مشروع عقد معاهدة تجارية بين المملكة العربية السعودية واليابان.
وسرد الكتاب مواصلة الحكومة السـعودية اهتمامها بمشروع المعاهدة التجارية وإرسالها نسخة من المشروع القديم للمعاهدة وزودت مدير الشؤون الخارجية فؤاد حمزة بنســـخة منها وطلبت الإفادة بالرأي حيال هذا المشـروع، وفي 30 / 8 / 1934م نقل حافظ وهبة المفوض الســـعودي في لندن إلى وزارة الخارجية السعودية رغبة الحكومة اليابانية في توقيع معاهدة صداقة وتجارة، مشيرًا إلى أن أساس هذا الموضوع كان منذ ثلاث سنوات عندما التقى أحد أعضاء السفارة اليابانية أحد المسؤولين السعوديين، وأفاد برغبة الملك عبدالعزيز في عقد اتفاقية صداقة وتجارة.
ووثق الكتاب نشاط العلاقة السعودية اليابانية في عام 1934م، التي من مظاهرها الإعلان عن عزم بعثة يابانية زيارة المملكة لاختيار شبان سعوديين لتعليمهم وتدريبهم في اليابان، ووجدت اليابان في عام 1938م أن الفرصة مهيأة لمعـاودة الاتصالات مع المملكة العربية السعودية لتأسيس علاقات دبلوماسية، فقدمت دعوةً للملك عبدالعزيـز لحضور افتتاح المركز الإسلامي في طوكيو الذي بناه المسلمون اليابانيون، تعبيرًا عن تقدير اليابان لدعم المملكة ومساندتها للمسلمين في اليابان ولكون المملكة تحتضـن مكة المكرمـة قبلة المسلمين، وفوض الملك عبدالعزيز نيابة عنه سفيره في بريطانيا حافظ وهبة للمشاركة في هذه المناسبة وعبر عن تقدير المملكة لليابان لاهتمامها بالمسلمين.
وخصص الكتاب حيزًا لبدء التعاون الاقتصادي بين المملكة واليابان، وإرسال الحكومة اليابانية الوزير المفوض الياباني في القاهرة ماسا يوكي يوكوياما Yokoyama Masayuki إلى الرياض في شهر مارس 1939م على رأس وفد ضم إيجيرو ناكانو، والتقى الملك عبدالعزيز – رحمه الله – وعرض على الحكومة السعودية العمل لتنفيذ مسودة الاتفاقية الاقتصادية، وبعد نقاش جرى بينه وبين مستشاري الملك عبدالعزيز تم الاتفاق على تعديل المسودة السابقة لمعاهدة الصداقة والتجارة لتنص على شراء اليابان حصة محدودة من الصادرات السعودية، حيث تشير الوثائق المتعلقة بمباحثات الوزير الياباني المفوض مع وزارة الخارجية السعودية إلى أن المملكة العربية السعودية أرادت تضمين الاتفاقية الاقتصادية بين البلدين شراء اليابان كميات من التمور التي تنتج في الأحساء، وأن تتولى الحكومة اليابانية تشجيع رعاياها من المسلمين على تأدية فريضة الحج، وتشـير الوثائق إلى أن من أهداف زيارة الوزير الياباني المفوض للرياض عقد مباحثات مع الملك عبدالعزيز وذلك للسـماح بفتح مفوضية يابانية في جدة لتقوية العلاقات السعودية اليابانية وتسهيل وصول الحجاج اليابانيين، وتعد هذه أول زيارة رسمية يجريها مسؤولون في الخارجية اليابانية إلى المملكة.
وثق الكتاب أهمية هذه الرحلة بوصفها وثيقة تاريخية مهمة، حيث تولت دارة الملك عبدالعزيز ترجمتها إلى اللغة العربية بعنـوان “الرحلة اليابانية إلى الجزيرة العربية” في عام 1999م توثيقًا للعلاقات السعودية اليابانية من جهة، ودفعًا للباحثين إلى مزيد من المعرفة عن تاريخ العلاقات السعودية اليابانية من جهة أخرى، فلم ينسَ التاريخ موقف الملك فهد بن عبدالعزيز –رحمه الله- عندما شـارك في مراسم تتويج الملكة إليزابيث الثانية في لندن في عام 1953م نيابة عن والده الملك عبدالعزيز، حيث وَجد أن ولي عهد اليابان أكيهيتو جاء بعده في ترتيب الجلوس وَفْق بروتوكول القصر الملكي الإنجليزي، ثم سمَح بتقديمه ليسبقه في الترتيب بناء على مكانته وليًّا للعهد، وحفظت الإمبراطورية اليابانية هذا الموقف وقررت تقديرًا لذلك أن تكون المملكة العربية السعودية البلد الأول الذي يزوره ولي العهد الياباني وأن يصبح ذلك تقليـــدًا دائمًا لكل ولاة العهد في اليابان.
ووقف الكتاب على بداية العلاقات الدبلوماسية السعودية – اليابانية بشكل رسمي وذلك في عام 1957م حينما عين أول وزير ياباني مفوض في المملكة العربية السعودية توســـيدا يوتاكا الذي باشر عمله في 4 يناير 1957م، ومع أنه كان وزيرًا مفوضًا لم يختص بالمملكة بل بمصر وسوريا والحبشة أيضًا فإن هذه البداية خطت بالعلاقات السعودية اليابانية خطوات متقدمة وفاعلة في تطوير العلاقات السعودية اليابانية، وكان من الطبيعي أن تبادر المملكة العربية السعودية إلى إنشاء مفوضية سعودية في اليابان كعرف دبلوماسي، وخطت خطوات أبعد من ذلك حينما افتتحت في العام نفسه – أي عام 1957م – ســـفارة لهـــا في اليابان، وتعيين أســـعد الفقيه سفيرًا فوق العادة ومفوضًا سعوديًّا لدى اليابان، وتأكيدًا للعلاقة السعودية اليابانية وتطورها رفعت المفوضية اليابانية في المملكة إلى سفارة، وعينت اليابان سفيرًا لها في المملكة.


هل قرأت هذا ؟
  • بوتين يُهدي محمد بن سلمان هدية عمرها 30 ألف عام
  • محمد بن سلمان يستعرض العلاقات الوثيقة مع عمران خان
  • آل الشيخ أمام الاتحاد البرلماني الدولي: حكمة الملك سلمان وولي عهده منعت الزج بالمنطقة في حرب مفتوحة
  • الملك سلمان وولي العهد يهنئان قيس سعيد بفوزه برئاسة تونس


  • almowaten jobs
    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :