محمد بن سلمان وقمة العشرين بـ أوساكا

محمد بن سلمان وقمة العشرين بـ أوساكا

الساعة 10:31 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
طباعة
بقلم : سلطان الصقري

حضور على أعلى مستوى.. مشاركة مؤثرة.. هيبة وشموخ السعودية.. العلامة الفارقة في القمة.. تواجد يمثل قيمة المملكة العربية السعودية عالميًّا وحِراك واجتماعات القادة مع سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس الوفد المشارك بقمة العشرين التي شهدتها أوساكا خلال يومي 28 و29 من يونيو الجاري.. كل هذا يؤسس لمرحلة قادمة تكون فيها المملكة العربية السعودية رقمًا صعبًا في الاقتصاد العالمي والتي كانت فيه ولا تزال بخطوات ثابتة وبرؤية طموحة يقودها سيدي ولي العهد وبتكاتف وتعاضد الشعب للوصول لمكاننا الطبيعي وتحقيق طموحنا كما ذكر سموه: “طموحنا عنان السماء”.

عدة اجتماعات خاصة مع عدد كبير من رؤساء الوفود على هامش القمة تؤكد العمل المتجدد والسعي لحظة بلحظة لعقد عدة شراكات هامة تساعد على تقوية الاقتصاد السعودي وفقًا لرؤية ثابتة تكون فيها السعودية في مصاف الدول المتقدمة، ولعل المكانة التي حظي بها سمو ولي العهد والاستقبال الأكثر من رائع من رؤساء قمة العشرين يؤكد للعالم أجمع دور القيادة الرشيدة في رسم ملامح وخارطة مرحلة مختلفة عن المملكة العربية السعودية، البلد الذي يسير نحو القمة وبخطوات مستنيرة يقودها عزم الرجال وأمل المستقبل وطموح الشعب وترسيخ أهمية العمل الجاد من كافة القطاعات الحكومية بالمتابعة وتحقيق الطموحات والتطلعات التي من شأنها جعل السعودية مثالًا رائعًا لبقية دول العالم.

حديث سمو ولي العهد: “ستتولى المملكة رئاسة مجموعة العشرين في ديسمبر من هذا العام، وهنا نؤكد عزمنا على مواصلة العمل لتحقيق التقدم المنشود في جدول أعمال المجموعة، وسنعمل مع كافة الدول الأعضاء”، من هنا ستبدأ أيضًا مرحلة هامة إذ أثبتت السعودية قدرتها على التنظيم واستضافة أهم الأحداث في العالم، وهو بلا شك ما يجعل السعودية محط أنظار العالم خلال استضافة قمة العشرين المقبلة حيث تشكل هذه الدول قيمة عالمية في مستوى القوة والاقتصاد في العالم ومحرك أساسي لحركة الاقتصاد، وقتها- بإذن الله- ستكون المملكة حاضرة وبقوة وتبهر العالم أجمع أن السعودية بقيادتها وشعبها قادرة على فعل المستحيل بعزم لا يضاهيه عزم وإرادة تقودها روح الشباب والتعاضد والتكاتف لتحقيق الآمال والتطلعات وطموحات القيادة الرشيدة أن تكون السعودية في مصاف الدول المتقدمة على كافة الأصعدة.

‏ولعل تأكيد سموه وحديثه خلال القمة بأنه “علينا أن نسعى جاهدين للوصول إلى الشمولية والعدالة ولتحقيق أكبر قدر من الرخاء، ويظل تمكين المرأة والشباب محورين أساسيين لتحقيق النمو المستدام وكذلك تشجيع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة” يجعلنا نتفاءل في المرحلة القادمة في تحقيق الكثير والكثير مما يسعى له رواد الأعمال والمنشآت لبناء نواة حقيقة ومشروع مكتمل الأهداف يسيرون به؛ وفقًا لرؤية المملكة 2030 ويحقق معه الجميع نموًّا مستدامًا يقودنا للشمولية بحول الله وقوته.

سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إننا كسعوديين نفخر بجهودكم وبحرصكم على أن تكون السعودية وشعبها الكريم في مصاف الدول المتقدمة من كافة النواحي السياسة والاقتصادية والاجتماعية، وإننا على العهد باقون؛ فسِر بنا إلى أعلى القمم والكل خلفك داعيًا ومُستبشرًا بك خيرًا وفيرًا وعمرًا مديدًا وأيامًا بجهدك وعطائك طموحةً ومفرحة.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :