يوم برمضان

يوم برمضان

الساعة 9:33 مساءً
- ‎في‫آراء حرة‬‎, حصاد اليوم
طباعة
بقلم : نوره سعد العبودي

قررت ذلك اليوم، وكان عند غروب الشمس ليلة الثالث والعشرين من رمضان، الذهاب للمسجد للاعتكاف.

أول مرة أحس بسعادة وأني لست أنا ولست بالدنيا بل بعالم جميل وروحاني، وعندما حان وقت أذان المغرب كنا قد أعددنا السفرة الإفطار للمعتكفات ولم نكن إلا أربع نسوة، ، أحسست وبلا مبالغة أني مع نساء الجنة، شعور غريب وبدأنا بالدعاء لبعضنا وللمسلمين، منا من تبكي بحرقة، ومنا من طأطأت رأسها خشوعًا وهي تتباكى، ومنا من لا تسمع إلا أنفاسها متلذذة بالدعاء.

كنت بقمة السعادة وأنا بينهن، ثم أقيمت الصلاة، الصفوف متراصات بخشوع تام، وخاصة أنهن كلهن كبيرات بالسن يعجزن الوقوف لكن أبين إلا بهذه الليلة أن يقفن.

وفجأة، لا نسمع إلا بكاء إحداهن وبكاءَ شديدًا أظهرت فيه ألم قلبها الذي يشكو همومًا قد أخفتها إلا عن خالقها.

وبعد الفراغ من الصلاة التففنا حولها نهدئها؛ فقد أحزنتنا وقطعت قلوبنا، أحسست بالإخاء والمحبة، فمنا من تهدئها ومنا من تواسيها ومن تحفزها، وكلنا ندعو لها.

حمدت الله أن اختارني بينهن تلك الليلة، فهن لا يعلمن أنهن جعلن مني إنسانة أخرى عرفت قيمة الأخوة في الله، وأن بيت الله فيه لذة لا توصف، ومسكين من حرم منه.

شارك الخبر


هل قرأت هذا ؟
  • أكثر من 8 آلاف معتكف يثنون على الخدمات المقدمة
  • لقطات من افتتاح جامع الشريع في حفر الباطن على مساحة 17 ألف متر
  • فيديو.. شؤون الحرمين توضح طريقة التسجيل للاعتكاف
  • هذه آلية وشروط التسجيل في خدمة الاعتكاف بالمسجد الحرام

  • ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :