إيران واستهداف الناقلات البحرية في الخليج العربي.. ما المستقبل؟
استهداف ممنهج ومقصود لأمن الملاحة بالمنطقة

إيران واستهداف الناقلات البحرية في الخليج العربي.. ما المستقبل؟

الساعة 8:32 مساءً
- ‎فيالعالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - الرياض

نشر المعهد الدولي للدراسات الإيرانية “رصانة”، دراسة بعنوان “إيران واستهداف الناقلات البحرية في الخليج العربي: ما المستقبل؟”، ألقى من خلالها الضوء على تداعيات استهداف إيران لناقلات النفط، والسفن التجارية، في الخليج العربي.

وأشار المعهد، إلى أن احتجاز الحرس الثوري الإيراني يوم الجمعة (19 يوليو 2019م)، ناقلة النفط «إستينا إمبيرو»، التي ترفع علم بريطانيا وطاقمها، تُعد الحادثة الأبرز ضمن سلسلة حوادث استهدفت إيران من خلالها ناقلات النفط في الخليج العربي، وتحديدًا منذ تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد إلغاء الاستثناءات الأمريكية على صادرات النفط مطلع مايو 2019.

وأوضح المعهد، أن طهران سبق وهددت بعدم السماح لدول المنطقة بتصدير نفطها وبإغلاق مضيق هرمز وبناءً على ذلك حُرمت من استخدام المضيق في تصدير نفطها.

وأوضحت الدراسة أن هذه التطورات تطرح استفساراتٍ رئيسة حول أسباب ودوافع إيران من وراء هذه السياسة، وما إذا كان احتجاز ناقة النفط البريطانية حادثًا عرضيًا، أم أنه جاء في إطار سياسة إيرانية ممنهجة لوضع عراقيل أمام حركة النفط بالخليج العربي، إضافةً إلى تأثير هذه السياسة وتداعياتها على مسار الأزمة بين إيران والولايات المتحدة والدول الأوروبية وفي مقدمتها بريطانيا، وأخيرًا خيارات إيران فيما يتعلق بالاستمرار في هذا النمط من السلوك أم تغييره؟

وشدّدت الدراسة على أن إيران حرصت على عدم التصريح الرسمي حول احتجازها لناقلات النفط جاء في إطار حالة التوتر والتصعيد الراهنة بين إيران والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية، وتجسد ذلك في التبريرات القانونية التي ساقتها طهران لاحتجازها السفينة البريطانية سواءً بزعم تلويثها للبيئة، والانحراف عن مسارها القانوني، أو بغرض التحقيق في اصطدام الناقلة بقاربٍ صيد إيراني. فيما كانت الحادثة نفسها كاشفة عن حقيقة السياسة الإيرانية الممنهجة تجاه التعاطي مع مسألة عبور الناقلات البحرية من منطقة الخليج، إذ رُوِّج للحادثة من بعض أقطاب النظام على أنها جاءت كرد فعل على احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية «غريس 1» أثناء العبور من مضيق جبل طارق بحجة أنها متجهة لتزويد نظام بشار الأسد بالنفط الذي يتمّ بمخالفة العقوبات الدولية المفروضة عليه.

وتابعت الدراسة أن المدى الزمني الذي تصاعدت فيه سياسة إيران تجاه حركة الناقلات في الخليج العربي وخليج عمان، يظهر مدى الارتباط بين هذا السلوك الإيراني بتشديد الولايات المتحدة عقوباتها عليها، مما وصل بالأمر إلى حد الأزمة غير المسبوقة بحسب اعتراف الرئيس الإيراني حسن روحاني نفسه، وهو ما يعني أن هناك سياسة إيرانية مقصودة من وراء استهدافها لأمن الملاحة في الممرات البحرية في المنطقة وناقلات النفط تحديدًا.

ويمكن الاطلاع على الدراسة كاملة من خلال الرابط التالي: (اضغط هنا).


هل قرأت هذا ؟
  • فيديو.. عشرات الآلاف يتظاهرون بالأحواز‎
  • بومبيو يحذر من اتفاق إيران الكارثي
  • بومبيو: ترهيب إيران لمفتشة الطاقة الذرية فضيحة
  • ارتفاع مصابي زلزال إيران إلى 520 شخصًا

  • ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :