النصراويون ينتظرون الرئيس
ما بين متفائل وقلق

النصراويون ينتظرون الرئيس

الساعة 1:35 صباحًا
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - محمد سمعه

أثار تأخير الإعلان عن رئيس النصر الجديد، تبايناً في الآراء حول مصير النصر خلال الفترة المقبلة سواء بإجراء انتخابات لانتخاب الرئيس الجديد أو بتكليف مجلس إدارة لمدة مؤقتة.

وبعدما تمّ تأجيل انعقاد الجمعية العمومية أمس الخميس، أعلن نادي النصر منذ قليل عن انعقاد الجمعية العمومية الثانية لانتخاب رئيس النادي غدًا السبت في مقر النادي.

واختلفت الآراء حول شكل مصير النصر خلال الفترة المقبلة في ظل ضبابية الموقف فعلّق عبد العزيز بغلف عضو ذهبي في النصر قائلًا: نُطالب الجميع بدعم النصر والأفضل سيكون مقبل للعالمي، الفريق الأول لكرة القدم يسير في طريقه ولا يتأثر على الإطلاق بما يحدث في النواحي الإدارية في النادي.

تفاؤل كبير

وأضاف عبد العزيز بغلف: نتمنى من جماهير النصر أن تستمر في دعم الفريق والأفضل لا محالة قادم، وهناك دعم من بعض الأعضاء الذهبيين لـ صفوان السويكت ليكون رئيس النادي القادم.

أما النجم فهد الهريفي لاعب نادي النصر سابقًا فقال: “الكلام الذي يجب أن يدركه ويفهمه كل نصراوي، أن اللي جاب أبو فهد سعود السويلم الله يوفقه يجيب غيره .. أما كل ما جاء شخص يرشح نفسه تطلع الأبواق بالتغريد، ترى بتخسر جمهور النصر وتندم، وبعض الجماهير معاهم معاهم عليهم عليهم، هذا غير مقبول لأننا مع الكيان وليس الأشخاص”.

وقال الناقد الرياضي عبد العزيز المريسل: من وجهة نظري المتواضعة، إذا جاءت إدارة من الإدارات الخمس المرشحة وقالت أنا مستعدة لكل هذه الأمور وتعهدت بذلك فإنه يستوجب التصويت لها فوراً، كما يجب على جمهور النصر الوثوق في اختيار الأعضاء الذهبيين ودعم من يصوتون له بكل قوة.

قلق متواجد

وأبدى المدرب القانوني محمد الدويش قلقه من مصير انتخابات النصر فقال: توقعي بأنه قد تُلغى الانتخابات لوجود مخالفات ليس من الهيئة وإنّما من لجنة الانتخابات نتيجة طلبات قدّمها البريكي باسم الذهبيين وتكليف إدارة يتفق عليها معظم الذهبيين قد يرأسها الحلافي.

وتحدث الإعلامي مريح المريح عن وضع النصر قائلًا: إذا لم يحدث جديد في الجمعية العمومية المنعقدة يوم السبت ولم يكتمل النصاب القانوني، سيتم انتخاب رئيس النصر يوم الأحد وستُطبق مقولة النصر بمن حضر.

ويُذكر أنه في حال لم يتحقق النصاب القانوني في الاجتماع الأول، ستتم الدعوة لعقد جمعية عمومية أخرى من 24 ساعة إلى أسبوعين، ويُعتبر بعدها الاجتماع صحيحًا، إذا حضره عدد من الأعضاء تتجاوز القوة التصويتية لهم ونسبته 25 % من إجمالي عدد الأصوات الكلي، وإذا لم يتحقق ذلك يقوم المكتب باتخاذ الإجراءات التي يراها مناسبة.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :