قناديل من نور

قناديل من نور

الساعة 9:44 صباحًا
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
3860
0
طباعة
بقلم: هاجر محمد البارقي

مع كُل يومٍ جَديد يُشرقُ في عُمرك حَريٌ بِك أن تُوقدَ قَنادِيل مِن النُور في باطن رُوحك، أوقدها واحملها بكُل جوارحك أينما حَلَّت خُطاك لتُضِيء عتمات الدروب.

ثُمَّ حدِّث نَفْسك دوماً أَنَّ لك في هذا الكون مكانٌ خاصٌ بِكْ ليس لأحد أن يحل فيه بدلاً عنك وليس لأحد أن يَجعله نَيِّراً أو مُعتماً سِواكَ، وذلك بفِكرك وما يتبناه من آراء وتَوجُهات وأعماقك وما تُؤمِنُ به من قناعات، لأنه على ضَوء مَا تُمليه عليك هذه التوجهات والقناعات وما تُسيرك إليه سَيكُون حَظُ مَكَانك من النُور أو الظلمة في هذا العالم الذي تُشكل جُزءاً منه.

وتذكر أنَّه لَيس بالضرورة أَنْ تَكُون أَفكارك وتَوجُّهاتك وفقاً لآراء وأهواء من حولك أفراداً وجماعات.

ولا يَعْنِيكَ ولا يُعنِّيكَ كثيراً أمر رضاهم عَنْك وثَناؤُهم لما أنت عليه، كُل ما يَهُم في الأمر أن تكُون وجهتُك في المسَار الصَائِب الذي يَحفه رضى مولاك وضميرك حيث طُرقات النور والخير التي تَبني مِنْ خلالها وطناً من النقاء والسكون والسلام الداخلي لروحك.

وليستقيم لك أمرك ومُرادك اسأل رَبَّك كثيراً أَنْ يَهِبَكَ قَبساً من نوره في كُل شأنك كما كان رسولنا الكريم يكثر من قول (اللهم اجعل في قلبي نُوراً، وأَعْظِم لي نوراً)، فعندما تَنبض جوارحك بهذا النور ستخلُق لِك مِنْ كُلِّ عتمةٍ تُصادفك مسلكاً من الضياء.

اتَّبِع النور حيثما وجدته في كل الأزمنَة والأمكنة قولاً كان أو فعلاً، واسْقِ رُوحك بوابلٍ منه لتُزهِر حناياك بكُل ما تَسمو وتَرتَقي به ذَاتُك.
كاتبة سعودية
twitter:
@Calligrapher_h.m



لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :